رسميا: كونتي خارج قلعة البلوز.. وساري يتأهب

 

(د ب أ)- توووفه 

 

أعلن نادي تشيلسي الإنجليزي لكرة القدم اليوم الجمعة فسخ عقده مع المدير الفني الإيطالي أنطونيو كونتي، بعد موسمين قاد خلالهما الفريق.

وفي أول موسم لكونتي في تدريب تشيلسي، قاد الفريق للتتويج بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز في 2017 كما قاده للقب كاس الاتحاد الإنجليزي في الموسم المنقضي.

ولكن علاقة كونتي بمجلس إدارة تشيلسي شهدت توترا متزايدا كما أنه أخفق في قيادة الفريق لحجز مكان له في دوري أبطال أوروبا بالموسم المقبل.

وتشير التوقعات بشكل كبير إلى أن تشيلسي سيعين ماوريسيو ساري ، المدرب السابق لنابولي الإيطالي ، خلفا لكونتي.

وذكر نادي تشيلسي في بيان “في موسم التتويج ، حقق النادي رقما قياسيا بالفوز في 30 من 38 مباراة بالدوري الممتاز ، كما حقق الفريق رقما قياسيا في تاريخ نادينا بالفوز في 13 مباراة متتالية بالدوري. نتمنى لأنطونيو كل النجاح في مستقبله.”

وأعلن تشيلسي تولي كونتي /48 عاما/ تدريب الفريق في 2016 بينما كان مازال يتولى تدريب المنتخب الإيطالي.

وبعد أن قاد المنتخب الإيطالي لدور الثمانية بيورو 2016، تولى كونتي تدريب تشيلسي الذي احتل المركز العاشر في الموسم السابق.

وبعد أن حقق الفوز في أول ثلاث مباريات، توالت الهزائم حيث خسر أمام ليفربول وأرسنال، مما أدى إلى تغيير خطة اللعب التي بدأ بها الموسم.

وقفز تشيلسي لصدارة الترتيب من خلال الفوز بـ13 مباراة متتالية في الدوري وظل في الصدارة حتى نهاية الموسم.

كما وصل الفريق لنهائي كأس الاتحاد الإنجليزي ولكنه فشل في الفوز باللقب بعد الخسارة أمام أرسنال.

وظهرت المشاكل في الصيف الماضي، عندما أبلغ كونتي اللاعب دييجو كوستا إنه لن يكون ضمن خططه، في رسالة نصية مقتضبة، وقام النادي بالاستغناء عن اللاعب لفريق أتلتيكو مدريد في يناير الماضي.

وأبدى كونتي ضيقه الشديد من سياسة الانتقالات بالنادي، ودائما ما كان يشتكي من أن فريقه ليس كبيرا بما يكفي، كما دخل في خلاف علني مع مدرب النادي السابق جوزيه مورينيو، المدير الفني الحالي لمانشستر يونايتد.

واستهل تشيلسي حملة الدفاع عن لقبه بالخسارة على أرضه أمام بيرني 2 / 3، ولكنه عاد بقوة واستطاع احتلال المركز الثاني خلف مانشستر سيتي في أواخر شهر ديسمبر.

ولكن، خسارة الفريق في خمس مباريات من أصل سبع جعلت الفريق يتراجع للمركز الخامس بأوائل شهر أبريل الماضي، وبدأت التكهنات تتزايد حول مستقبل كونتي مع النادي.

ووصل فريق تشيلسي للمرة الثانية على التوالي إلى نهائي كأس الاتحاد في مايو، وتغلب على مانشستر يونايتد 1 / صفر فيما يثبت أنها كانت المباراة النهائية لكونتي في تدريب الفريق.

ويبحث تشيلسي عن المدرب التاسع منذ قيام رومان أبراموفيتش بشراء النادي في 2003.

ولم يفز ساري /59 عاما/ بأي كأس مع الفرق التسعة التي تولى تدريبها في إيطاليا.

وقاد ساري فريق نابولي لاحتلال المراكز الثاني، والثالث والثاني، خلال المواسم الثلاث الماضية، وحصل على لقب أفضل مدرب في الدوري الإيطالي 2017 ولكن تم استبداله بكارلو أنشيلوتي في مايو الماضي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى