الأحمر ياناس “خطر”.. للنهائي الخليجي عبر

الكويت – توووفه

حجز منتخبنا الوطني بطاقته نحو نهائي خليجي 23 بعد أن تمكن من عبور المنتخب البحريني في نصف النهائي اليوم على أرضية إستاد جابر الأحمد الدولي بالكويت  بهدف وحيد.

بدأ منتخبنـا اللقاء بتشكيلة مكونة من فايز الرشيدي في المرمى وفي الدفاع محمد المسلمي وفهمي دوربين وسعد سهيل وعلي البوسعيد، وفي الوسط أحمد مبارك وحارب السعدي وجميل اليحمدي ورائد إبراهيم ومحسن جوهر خلف رأس الحربة الصريح خالد الهاجري، بينما لعب منتخب البحرين بطريقة 4-5-1 عبر تواجد السيد شبر في المرمى، وفي الدفاع السيد مهدي ووليد الحيام والسيد رضا عيسى وأحمد عبدالله وفي الوسط عبدالوهاب علي وكميل الأسود وسيد ضياء وعلي جعفر مدن وعبدالله عبدو وفي الهجوم مهدي عبدالجبار وحيـدا .

كما كان متوقعا بدأ الأحمر المباراة ضاغطا وحاصر منتخب البحرين في أول عشر دقائق بينما الأخير اكتفى بالدفاع وكاد جوهر أن يفتتح التسجيل في الدقيقـة 15 بتسديدة اعتلت خشبات السيد شبر،  في الدقيقـة 28 أرسل جميل اليحمدي تسديدة قوية أخرجها حارس البحرين لركنيـة لعبها فيما بعد محسن جوهر سجلها مدافع البحرين السيد مهدي بالخطأ في مرماه ليتقدم الأحمر بالنتيجـة 1 صفر،  واصل الأحمر اللعب في مناطق البحرين بالرغم من تقدمه في النتيجـة من أجل منع تقدم البحرين للأمام ونجح في ذلك حيث لم يشكل الخصم أي تهديد على مرمى فايز الرشيدي لينتهي هذا الشوط لصالح منتخبنـا الوطني أداءا ونتيجـة .

الشوط الثاني بدأ بمحاولة بحرينيـة من أجل فرض تحكمه على الملعب من خلال الانتشار في ملعب منتخبنـا ويجري التشيكي سكوب أول تغييراته بإشراك إبراهيم حبيب مكان أحمد عبدالله في الدقيقـة 55 ويتبعه بدقيقتين تغيير آخر بإشراك المهاجم عبدلله يوسف عوضا عن مهدي عبدالجبار، يتحصل منتخب البحرين على ثلاث ركنيات متتالية شكلت واحدة منها الخطر الأكبر حينما سدد البديل إبراهيم حبيب كرة رأسية أبعدها الرشيدي بصعوبة بالغة، في بداية الربع الأخير من المباراة أضاع رائد إبراهيم كرة سانحـة لمضاعفة النتيجة حينما ظل طريق المرمى وبدأت المباراة تأخذ طابع الندية من الجانبين، سكوب يضيف اللاعب سامي الحسينـي في هجوم البحرين بحثا عن التعديل وفيربك يحتفظ بعناصره قبل 12 دقيقـة من النهاية ومهاجمي البحرين يعتدون على فايز الرشيدي الذي أبعد كرة خطيرة والحكم يقف موقف المتفرج.

فيربك قبل 6 دقائق من النهاية يُجري أولى تغييراته بخروج محسن جوهر ودخول ياسين الشيادي لإضفاء نشاط أكثر في وسط الملعب في ظل ضغط بحريني متواصل ويشترك أيضا محمود مبروك مكان رائد إبراهيم الذي ظهرت عليه علامات الإعياء والتعب والحكم الكويتي الرابع محمود شعبان يحتسب 5 دقائق إضافيـة لم تحمل الجديد لينتقل منتخبنـا بكل جدارة واستحقاق لنهائي خليجـي 23 .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى