في رؤية فنية للحبسي: الفرق الأربعة لعبت بتحفظ

أوضح المدرب الوطني عبدالعزيز الحبسي من خلال نظرة فنية مقتضبة عن مبارياتي الدور قبل النهائي أوضح: من الملاحظ أن خلال هذه المرحلة تم احراز هدف وحيد  جاء من ركلة ثابتة وهذا دليل على الحرص والتحفظ  الكبيرين الذي لعبت عليه الفرق الاربعة والتي كان هدفها الصعود،أما الذي  غيّر نسبيا مجرى مباراتنا مع البحرين فهو الهدف الذي دفع المنتخب البحريني من تغيير شكله وأسلوب لعبه قابله أسلوب  دفاعي واستماتة من لاعبينا في خط  الدفاع رغم بعض الهفوات ، وهذا أمر طبيعي من الجانب البحريني الذي أراد ادارك التعادل ومن قبل منتخبنا الذي سعى للحفاظ على النتيجة  ،وشهدت تلك اللحظات تألق فايز الرشيدي خلف المدافعين ،رغم التراجع النسبي للمنتخب الا أنه حصل على  فرصتين  سانحتين  لم تستغل.

وقال: بالنسبة مباراة العراق والامارات فقد كانت متكافئة مع تفوق واضح  لفريق الامارات الأكثر خبرة وتفوق في الفرديات بوجود عدد من اللاعبين الذين يملكون خبرة ومهارة مثل عمر عبدالرحمن وأحمد خليل وعلي مبخوت ،عكس المنتخب العراقي الذي افتقد الى الخبرة ووضح ذلك في ركلات الترجيح حيث وضح الضغط على لاعبي العراق الذين أهدروا ركلتين .
وبالسبة للمباراة النهائية صعد لها الفريقان الأجدر والافضل ،والأجدر من الناحية الفنية والقدرات الفردية والسمة الأخيرة سيكون  لها الدور الأساسي  في حسم النتيجة .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى