كونميبول يفتح تحقيقا حول مزاعم ارتكاب أعمال فساد داخل اتحاد أوروجواي لكرة القدم 

 (د ب أ)-توووفه

 

كشف الرئيس المؤقت لاتحاد أوروجواي لكرة القدم، ادجار ويلكر، أن اتحاد أمريكا الجنوبية للعبة “كونميبول” فتح تحقيقا حول مزاعم ارتكاب أعمال فساد داخل المؤسسة التي يترأسها.

ولم يفصح المسؤول الأوروجواياني عن تفاصيل حول التحقيق الذي بدأه “كونميبول” والذي يتعلق بالرحيل المفاجئ للرئيس السابق لاتحاد أوروجواي لكرة القدم، ويلمار بالديز، قبل عشرة أيام.

وتولى ويلكر رئاسة اتحاد أوروجواي لكرة القدم قبل أسبوع واحد فقط، حيث فشلت الأندية المحلية خلال اجتماع جمعيتها العمومية في التوصل لاتفاق لاختيار الرئيس الجديد وقرروا تأجيل هذا الموضوع إلى 21 أغسطس الجاري.

وأرجع بالديز رحيله المفاجئ عن منصبه لأسباب شخصية وعائلية، ولكن بعد رحيله مباشرة ظهرت بعض التسجيلات الصوتية التي تدينه وتثير الشكوك حول ضلوعه في ارتكاب أعمال فساد.

وكان رجل الأعمال والتر الكانترا هو من قام بعمل هذه التسجيلات الصوتية والتي تضمنت أحاديث دارت بنيه وبين بالديز متهما إياه بتلقي رشى مالية من الشركة التي يمثلها والتي نفذت بعض الأعمال داخل أحد الملاعب في مدنية مونتفيديو، عاصمة أوروجواي.

ومن جانبه، قام بالديز أمس الثلاثاء باتهام الكانترا بابتزازه، حيث قال محاميه، بابلو جالاين: “التعدي على حرية موكلي باتت أمرا مثبتا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى