حكم بحبس الرئيس السابق للاتحاد البرازيلي لكرة القدم 4 سنوات


 

 (د ب أ)-توووفه

 

حكم على الرئيس السابق للاتحاد البرازيلي لكرة القدم، اليوم الأربعاء، في نيويورك بالسجن لمدة أربع سنوات بسبب تهم تتعلق بالفساد.

وأدين جوزيه ماريا مارين /86 عاما/ في ديسمبر الماضي بقبوله 55ر6 مليون دولار في صورة رشاوي نظير منح حقوق البث التليفزيوني فيما وصفه الادعاء بأنها شبكة واسعة من الرشاوي والعمولات عبر كرة القدم في أمريكا الجنوبية.

ووجدت هيئة المحلفين أنه مذنب بثلاث تهم تتعلق بالتأمر للاحتيال عبر وسائل الاتصال الهاتفية والإلكترونية، وبتهمتين بالتآمر لغسل الأموال.

وذكرت وزارة العدل ،في بيان صحفي، أن قاضية المحكمة الجزئية الأمريكية باميلا كي تشين أمرت مارين بدفع أكثر من 3ر3 مليون دولار نظير اهدار اموال ودفع 2ر1 مليون كغرامة.

وطلبت حكومة الولايات المتحدة بتوقيع عقوبة السجن لمدة لا تقل عن عشر سنوات، بالإضافة إلى غرامة كبيرة ودفع تعويضات ومصادرة امواله، وفقا للوثائق المقدمة قبل صدور الحكم.

وصرح ريتشارد بي. دونيو النائب العام الأمريكي :”باع مارين وشركاءه المتآمرين، الرياضة التي كان يفترض أن يخدمها لإشباع جشعه. حكم اليوم يظهر أنه على الرغم من قوتهم ونفوذهم ، فإن مسؤولي كرة القدم ، الذي أفسدوا اللعبة الجميلة، ليسوا فوق القانون”.

وأدين مارين بجانب خوان أنجل نابوت/60 عاما/، الرئيس السابق لاتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم (كونميبول) ، في محاكمة بنيويورك في ديسمبر من العام الماضي.

وألقي القبض على مارين في 2015 في أعقاب الفضيحة التي تضمنت فساد في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

وتم توجيه اتهامات إلى أكثر من 40 شخصا وشركة في التحقيقات، التي بدأت بإلقاء القبض بشكل درامي في فندق بمدينة زيوريخ بالقرب من المقر الرئيسي للفيفا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى