الأولمبي يواجه أوزبكستان بطموح الانتصار

الصين – توووفه
يخوض منتخبنـا الأولبمي يوم غد الاثنين مباراتـه الأخيرة بدوري المجموعات لبطولة أمم آسيـا دون 23 عاما “الصين 2018” حينما يلتقي أوزبكستان الساعة الثانية عشر ظهرا بتوقيت السلطنـة على أرضية إستاد جيانجين ، وفي ذات الوقت أيضا يلتقي منتخبا الصين وقطر على أرضيـة إستاد شانغزهو الأولمبـي.
مواجهـة يبحث من خلالها المنتخبان عن الانتصـار فكلاهما حقه مشروع في المنافسة على إحدى بطاقتي التأهل للدور ربع النهائـي وتبقى فرصة الأوزبك الأوفر حظا من منتخبنـا الأولمبي فهو بحاجـة للانتصار على منتخبنـا بفارق هدفين فقط مقابل تعثر قطر أمام الصين لضمان التأهل وحتى التعادل في شانغزهو وفوزه على منتخبنـا يؤهله أيضا وأيضا تعادله مع منتخبنا وتعادل الصين وقطر يؤهل الأوزبك بغض النظر عن المواجهات المباشرة بين المنتخبين،بينمـا منتخبنـا حساباته أكثر تعقيدا حيث لدى المنتخب حاليا صفر من النقاط وفي حال فوز قطر على الصين بنتيجـة 1 صفر فإن تأهل المنتخب مرهون بفوزه على أوزبكستـان بفارق 6 أهداف، وتقل نسبة الأهداف المطالب الأحمر بتسجيلها في حال فوز قطر بأكثر من 1 صفر، بينمـا تعادل أو خسارة قطر للمواجهـة هذا يعني مغادرة الأحمر بشكل رسمي للبطولـة ويتوجب عليه تحقيق فوز من أجل حفظ ماء الوجـه وخصوصا أنه تأهل للبطولة متصدرا لمجموعته عقب الفوز على قيرغيزستـان وإيران.
في جميع الأحوال سيدخل المنتخب هذه المواجهـة من أجل الانتصار دون التقليل من قيمـة الفريق الخصـم والانتصار سيكون من أجل سمعـة الفريق الذي أقصـى إيران أحد أقطاب الكرة الآسيوية في التصفيات وأيضا من أجل حفظ ماء وجه الفريق الذي قدم مستويات لافتـة للكرة العمانية من خلال دورة ألعاب التضامن الإسلامي في أذربيجان العام الماضي والمباريات الوديـة التي خاضهـا .
أيضا الأمر الآخر هو أن العديد من اللاعبين في المنتخب الحالي ستكون مباراة الغـد بمثابة الظهور الأخير لهم مع المنتخب الأولمبي وهم مم جيل 1995 و 1996 حيث سيتم التركيز فيما بعـد على جيل 1997 فما فوق من أجل التحضير لتصفيات أمم آسيـا دون 23 عام 2020 والتي ستكون مؤهلة لأولمبياد في صيف العـام ذاته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى