لاعب ينجو من الموت بفضل زملائه

الخابورة – توووفه

نجا لاعب خط هجوم فريق الغيزين “أحد الفرق التابعة لنادي الخابورة”، أمين مبارك الحوسني بأعجوبة، إثر سقوط مفاجئ على أرضية الملعب، وذلك بعد تدخل سريع من زملائه لإنقاذه.

ويروي أحد زملاء اللاعب في الفريق لـ توووفه هذه الحادثة التي عايش لحظاتها، حيث يقول عبدالله علي الحوسني: “تفاجأنا بسقوط أمين على أرضية الملعب مغشيًّا عليه دون تدخل أو احتكاك مع أحد من اللاعبين، وقد انتابتنا حالة من الهلع الشديد لاسيما عندما أدركنا أنه غير قادر على التنفس تمامًا بعد أن بلع لسانه”. مضيفًا “أن اللاعب قبل أن يسقط على أرضية الملعب بدا لنا أنه كان متعبًا ويعاني من إرهاق يظهر عليه، وقبل أن يسقط خرج من الملعب للراحة لدقائق قبل أن يعود مجددًا للعب ثم يسقط مغشيا عليه بلا حراك وغير قادر على التنفس”.

وأشار عبدالله “أن نقص خبرة اللاعبين في الفريق للتعامل مع هذه الحالة المفاجئة، ولّد حالة من الهلع والخوف بين جميع اللاعبين ألا تتسبب هذه الحالة بعواقب خطيرة كما سبق وأن حدث في ملاعب مختلفة حول العالم، خصوصًا وأن أقرب مستشفى يبعد عن ملعب الفريق حوالي 20 كيلومترا، ومما فاقم حالة الخوف على حياة اللاعب حادثة مماثلة استعادتها الأذهان في تلك اللحظات الصعبة عندما فقد الفريق واحدًا من خيرة شبابه ولاعبيه إثر وفاة مفاجئة على أرضية الملعب قبل أعوام عديدة”.

وأكد عبدالله علي “أن ما كان حاسمًا في تلك اللحظة التدخل الأولي بهدوء في محاولة إرجاع لسان اللاعب لوضعه الطبيعي وتمكين اللاعب من التنفس قبل فوات الأوان، وبالرغم من عدم خبرة اللاعبين في التعامل مع هذه الحالة عمليًّا إلا أن استفادتنا مما اطلعنا عليه حول كيفية التعامل مع مثل هذه الحالة كان ناجحا ولله الحمد، حيث عملنا على رفع رأس اللاعب للخلف والضغط على الفك السفلي ودفعه للأمام في محاولة سريعة استمرت لنحو 40 ثانية فقط، بعدها شهق اللاعب بعد أن رجع لسانه لوضعه الطبيعي واستطاع التنفس، وقد استمر اللاعب فاقدًا للوعي إلى أن تمّ إسعافه للمستشفى، حيث أجريت التدخلات العلاجية ليستعيد اللاعب وعيه أخيرًا”. وختم عبدالله علي حديثه بالقول: “لسنا بخبرة الفريق الطبي الذي أنقذ مهاجم إتلتيكو مدريد فرناندو توريس في الحادثة الشهيرة بعد أن بلع لسانه إثر تعرضه لإصابة مروعة خلال مباراة ديبورتيفو لاكورونيا في الموسم الماضي لليجا الإسبانية، ولكن بتثقيف أنفسنا حول هذا الموضوع، وبتوفيق من الله نجحنا في إنقاذ زميلنا من هذه الحادثة الخطيرة.

يذكر أن حالة بلع اللسان في الملعب من الممكن أن تؤدي لوفاة اللاعب فورًا إن لم يتم التدخل المناسب لها، كما حدث للاعب نادي “دكرنس” المصري ولاعب الزمالك السابق حامد مهدي الذي توفي إثر بلع لسانه في مباراة وديه لناديه مع نادي ميت رومي في ديسمبر الفائت. وكذلك وفاة لاعب فريق الفيصلي الأردني قصي الخوالدة للسبب ذاته في مباراة فريقه أمام الجزيرة ضمن منافسات دوري الشباب على ملعب بولو في مدينة الحسين الرياضية” موسم 2013. وعلى المنوال ذاته “توفي لاعب فريق النصر الإماراتي سالم سعد، أثناء تدريبه مع الفريق، حيث سقط مرتين وبشكل مفاجئ على أرضية الملعب، قبل أن يقضي أجله في مشهد صادم لجميع لاعبي الفريق ومتابعي الكرة الإماراتية عام 2009”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى