مع عودة ميسي.. سقوط مهين لبرشلونة في عقر داره

 

(إفي) – توووفه 

 

فجر ريال بيتيس مفاجأة من العيار الثقيل بعد أن أذاق برشلونة خسارته الثانية هذا الموسم في الليجا وبنتيجة ثقيلة (4-3) أمام جماهير (الكامب نو) في اللقاء المثير الذي جمعهما مساء الأحد ضمن الجولة الـ12 من دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم.

وشهد اللقاء عودة النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي للملاعب بعد غياب دام نحو 3 أسابيع بسبب إصابته بكسر في ذراعه خلال مباراة إشبيلية.

كان الفريق الأندلسي هو صاحب المبادرة دائما في التسجيل حيث باغت البلاوجرانا بهدف أول في الدقيقة 20 بقدم الدومينيكي الشاب جونيور فيربو بعد توغل ناجح داخل المنطقة ثم سدد كرة سكنت الزاوية الضيقة لمرمى تير شتيجن.

ووضح اعتماد لاعبو بيتيس تماما على الهجمات المرتدة التي شكلت خطورة بالغة على مرمى الكتالونيين وسط حالة من الهشاشة الدفاعية الغريبة للاعبيه.

ونجح البيتيس من إحدى هذه الهجمات في إضافة هدف ثان في الدقيقة 34 بقدم المخضرم خواكين سانشيز الذي استغل عرضية لاعب البرسا الأسبق كريستيان تيو داخل المنطقة ليحول الكرة في شباك تير شتيجن وسط غياب تام من الرقابة الدفاعية.

وفي الشوط الثاني، ذلل برشلونة الفارق في الدقيقة 68 بقدم ميسي من علامة الجزاء.

إلا أن البرسا لم يهنأ بهذا التقدم سوى 3 دقائق بعد أن أعاد الأرجنتيني جيوفاني لو سيلسو فارق الهدفين للضيوف بتسديدة من داخل المنطقة أخطأ تير شتيجن في الإمساك بها لتسكن الشباك.

واستمرت الإثارة داخل الكامب نو بعد أن ذلل البديل التشيلي أرتورو فيدال الفارق مجددا بهدف ثان قبل النهاية بعشر دقائق، بعد لجوء الحكم لتقنية حكم الفيديو المساعد “VAR” لتأكيد صحته.

ولكن برشلونة تلقى ضربة قاسية أخرى بعد طرد إيفان راكيتيتش بعدها بدقيقتين فقط ببطاقة صفراء ثانية.

واستغل لاعبو البيتيس هذا النقص ليقضوا على آمال برشلونة في العودة للقاء بهدف رابع في الدقيقة 83 حمل توقيع سرخيو كاناليس بعد تمريرة عرضية من فيربو انقض عليها كاناليس من الوضع راقدا وحولها داخل الشباك.

وضغط لاعبو برشلونة على مرمى الضيوف في محاولة يائسة لتجنب الخسارة ولكنهم لم يفلحوا سوى في تقليص الفارق بهدف ثالث في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع بقدم ميسي من جديد، كان الحكم المساعد قد ألغاه بسبب شبهة تسلل، ولكن تقنية الفيديو من جديد أكدت صحته.

وبهذا يتجرع الفريق الكتالوني خسارته الثانية هذا الموسم ليتجمد رصيده عند 24 نقطة في الصدارة، ليبتعد بفارق نقطة فقط أمام ملاحقه أتلتيكو مدريد.

كما أن هذه الخسارة ستشعل المواجهة المرتقبة بين البرسا والأتلتي في الجولة المقبلة على ملعب (واندا ميتروبوليتانو) يوم 24 من الشهر الجاري وبعد العودة مباشرة من فترة التوقف الدولي.

في المقابل، استعاد “الفيرديبلانكوس” ذاكرة الانتصارات في الليجا بعد 4 جولات شهدت 3 هزائم وتعادل. ورفع الفريق رصيده لـ16 نقطة يرتقي بها للمرتبة الـ12.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى