السعودية والإمارات ترضخان لقرار اتحاد الكرة الآسيوي بشأن قطر رغم عدم قناعتهما 

توووفه – وكالات دب أ
أعلن الاتحادان الإماراتي والسعودي لكرة القدم اليوم الأحد عن موافقتهما بشكل رسمي على مشاركة أنديتهما في بطولة دوري أبطال آسيا 2018، بعد رفض الاتحاد الآسيوي للعبة إقامة مواجهات الفرق الإماراتية والسعودية مع الأندية القطرية على ملاعب محايدة.
ونشر كل من الاتحادين بيانا رسميا أكد من خلاله الرضوخ لقرار الاتحاد القاري للعبة رغم عدم قناعتهما به.
وأكد الاتحاد السعودي لكرة القدم عبر حسابه الرسمي على شبكة التواصل الاجتماعي “تويتر” “بناء على القرار الصادر من الاتحاد الاسيوي لكرة القدم والقاضي بلعب الأندية السعودية والقطرية في دوري أبطال آسيا بنسخته للعام الجاري بنظام الذهاب والإياب في البلدين وعدم اللعب على ملاعب محايدة ، عطفا على التصويت الذي أجرته اللجنة التنفيذية للاتحاد، فإن الاتحاد السعودي لكرة القدم سيعمل على تسهيل مشاركته أنديته في البطولة انطلاقا من قناعته بمبدئه الراسخ بالعمل على المرجعيات الرياضية الدولية رغم تحفظه الشديد على الآلية التي صدر بموجبها القرار”.
وأشار اتحاد الكرة السعودية أنه يتحفظ على القرار الصادر من اتحاد الكرة الآسيوي لعدة أسباب “بدءا من توصية لجنة المسابقات برئاسة القطري سعود المهندي والتي تؤكد على عدم الحيادية في اتخاذ القرار، مرورا بعدم الأخذ بتوصيات اللجنة المحايدة التي تشكلت برئاسة نائب رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم برافول باتيل وشركة الدراسات الأمنية كنترول ريسك الأوروبية المستقلة، واللذين أوصيا بأن الأمور تفرض حتمية اللعب بملاعب محايدة وذلك بعد قناعتهما بالمبررات والشواهد التي قدمها الاتحاد السعودي خلال الاجتماع الذي عقد في الرياض”.
وختم البيان بالقول “يؤكد الاتحاد السعودي لكرة القدم بأن رغبته في الالتزام باللعب في الملاعب المحايدة ينطلق من حرصه على سلامة لاعبيه وهو ما لم ينتف بصدور القرار، حيث سيعمل مع المرجعيات الحكومية ذات صلة على توفير كل المتطلبات التي تضمن سلامة الأندية المشاركة وسيقدم كل سبل الدعم لها حيث سيعقد اجتماعات تنسيقية مع مسؤوليها بهذا الخصوص”.
ومن جانبه أوضح اتحاد الكرة الإماراتي عبر موقعه الرسمي “تلقى الاتحاد الإماراتي لكرة القدم خطابا رسميا من الاتحاد الآسيوي ، يفيد بصدور قرار اللجنة التنفيذية بخصوص مشاركة فرقنا بدوري أبطال آسيا لموسم 2018”.
وأضاف البيان “انطلاقًا من سياسة الدولة واحترامها للالتزامات والاتفاقيات كافة، ومنها الالتزامات والاتفاقيات الرياضية.. فإن الاتحاد الإماراتي لكرة القدم سيقدم التسهيلات وسبل الدعم كافة لفرقنا المشاركة في دوري أبطال آسيا 2018، وذلك رغم تحفظنا الشديد على الطريقة والآلية التي صدر بها القرار وعدم الأخذ بتوصيات اللجنة المحايدة”.
وتابع البيان “لابد من الإشارة إلى أن طلب الإمارات اللعب بملاعب محايدة جاء في ظل صعوبة اللعب في الدولة المجاورة، إذ رغب الاتحاد الآسيوي في دراسة الوضع وشكل لجنة محايدة برئاسة برافول باتيل نائب رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وكلف شركة دراسات أمنية “كنترول ريسك الأوروبية المستقلة” لهذا الغرض، ما لاقى تجاوبًا وتعاونًا إماراتيًا كبيرًا”.
وشدد: “بعد زيارة وفدها، وافقت اللجنة المحايدة على طلبات وملاحظات الاتحاد الإماراتي لكرة القدم بصورة واضحة، وخرجت ببضع توصيات، منها أن الوضع يتطلب اللعب بملاعب محايدة لكن اللجنة التنفيذية للاتحاد وفي خطوة مستغربة – لم تأخذ بهذه التوصيات التي صدرت من اللجنة المحايدة التي شكلها الاتحاد نفسه، وأصدرت قرارها باللعب بنظام الذهاب والإياب”.
وختم البيان بالقول “من منطلق الحرص على التعاون مع الاتحاد الآسيوي، نعلن عن مشاركة أنديتنا بدوري أبطال آسيا لموسم 2018 والتنسيق معها حول جميع التجهيزات الخاصة بذلك، وعقد اجتماع بهدف التواصل مع الاتحاد الآسيوي لتسخير الإمكانات كافة، وتوفير المشاركة الآمنة لسلامة البعثات الرسمية للفرق”.
ورفض المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم أمس السبت ، طلب السعودية والإمارات بنقل مباريات أنديتهما بدوري أبطال آسيا أمام الأندية القطرية إلى ملاعب محايدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى