حسين الحضري “القائد”  و”المدرب”

حسين الحضري “القائد” و”المدرب”

كتب- يونس الغافري

أثارت توجيهات حسين الحضري لزملائه في بعض فترات مواجهة السويق الآسيوية أمام نادي هلال القدس الكثير من ردود الفعل في الوسط الرياضي العماني، وذلك لملاحظة أن الحضري أخذ دور المدرب ومعاونيه في تحفيز اللاعبين من خارج أرضية الملعب. ربما الأمر خرج عن المألوف قليلاً ولكنها ليست المرة الأولى فهناك عدة لاعبين لكونهم مؤثرين بخبرتهم وقربهم من عناصر الفريق يقومون بمثل هذا الدور كما حصل مع قائد نادي الاتحاد السعودي السابق محمد نور ؛ الذي طالما كان المعاون الأول لمدربي الاتحاد من المنقطة المخصصة للمدربين.

ونظر بعض المراقبين لفعل حسين على أنه “تداخل أدوار” أو “تعالي” من اللاعب بعدم قبوله بالجلوس على دكة الاحتياط؛ ولكن الوقائع تشير إلى أن هذه كانت تعليمات مدرب السويق نفسه الذي عرف عنه شخصيته القوية خلال تجاربه العديدة مع أندية معروفة على شاكلة الأفريقي التونسي والهلال السعودي، والتي مكنته من تحقيق أكثر من 18 لقباً خلال 15 عاماً الأولى التي قضاها متنقلاً بين المغرب العربي ومنطقة الخليج.

ويرى مراقبون بأن مدرب بحجم بيلاتشي لن يترك حسين يتولى مهمة توجيه زملائه إلا لثقته بما يملكه اللاعب من خبرات اكتسبها طوال مشواره الكروي بدءا من الفئات السنية لنادي ظفار وصولا للمنتخبات الوطنية والفريق الأول، كما إن “إيلي” دائماً ما يُشرك لاعبي الخبرة في السويق في الكثير من المشاورات والقرارات، حسب شهادة بعض لاعبي أصفر الباطنة.

يذكر أن المدرب كان غائباً في الفترة التي سبقت مواجهة إياب الملحق الآسيوي بسبب ظروفه الصحية، وكانت الأوضاع تتطلب الاستعانة بلاعب خبرة ليسد الفراغ الذي أحدثه غياب المدرب الروماني في الجهاز الفني، فكانت الفرصة مؤاتية ليكون الحضري مرشحا لذلك لخبرته الكبيرة بين صفوف اللاعبين، أضف إلى ذلك أن الحضري حاصل على شهادة التدريب “C” المعتمدة من الاتحاد الآسيوي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى