مع اقتراب شمس الغروب.. إلى أين وصلت مسيرة كاسياس في الملاعب؟

(إفي)

سيستمر حارس المرمي الإسباني المخضرم، إيكر كاسياس، في صفوف بورتو البرتغالي على الأقل حتي 30 يونيو المقبل على الرغم من فقد مركزه كحارس أساسي للفريق هذا الموسم.

ولم يتم حسم أي من العروض التي تلقاها من إسبانيا وانجلترا والولايات المتحدة، التي أثيرت شائعات عنها خلال الأشهر الماضية، ليستمر حارس المرمى في صفوف بورتو ، وبات عليه القتال للحفاظ على مركزه خلال الأشهر الأربعة المتبقية من المنافسة.

ومع ذلك، انخفضت دقائق لعبه بشكل كبير مقارنة بالمواسم السابقة، ومنذ نوفمبر الماضي اشترك فقط في ست مباريات، جميعها في بطولة كأس البرتغال أو بطولة كأس الدوري، والتي تلقى خلالها خمسة أهداف.

وفي المباراة الأخيرة في الدور نصف النهائي من كأس الدوري ضد فريق سبورتنج لم يتلق أي أهداف، بالإضافة إلى تصديه لضربة جزاء من لاعب سبورتنج، سيباستيان كواتس، لكن بورتو فقد فرصة الحصول علي أول لقب في 2018.

وفي حال استمرار سياسة المدرب سيرجيو كونسيساو في التناوب في مركز حراسة مرمى “التنانين”، ستقل نسبة مشاركة الحارس الإسباني في النصف الثاني من الموسم، والتي تشكل الجزء الأكبر من مبارياته في بطولتي الدوري البرتغالي ودوري أبطال أوروبا.

وبشكل عام يتطلع كاسياس إلى المشاركة في ثلاث مباريات كحد أقصى، بدءا من الدور قبل النهائي من كأس البرتغال ضد سبورتنج في مباراة الذهاب المقرر إقامتها الأسبوع المقبل، وأيضا مباراة العودة التي لن تلعب حتى 18 أبريل المقبل، والمباراة النهائية في 20 مايو لعام 2018.

وبعد موسمين كحارس أساسي، فقد كاسياس مكانه في النهاية لحساب الحارس الشاب خوسيه سا، صاحب الـ 25 عاما، بسبب أدائه “الأقل من المتوقع” في التدريب، كما أشار كونسيساو.

وفي عامه الـ 36، كانت ظروف فقدان كاسياس لمكانته الكبيرة كحارس أساسي في صفوف فريق بورتو مماثلة لتلك التي عانى منها مع المنتخب الاسباني، الذي لم يلعب له منذ عامين، ومن المتوقع رؤية الحارس المخضرم في كأس العالم هذا الصيف كمعلق لقناة تلفزيونية مكسيكية.

ومن الأخبار الإيجابية القليلة لكاسياس هذا الموسم، هو أنه لديه خيارات حقيقية لتوسيع سجل بطولاته، لأول مرة منذ كأس العالم للأندية الذي حصد لقب بطولته مع فريق ريال مدريد عام 2014 ، وكان ذلك موسمه الأخير مع الفريق الأبيض.

ويعد فريق بورتو، الذي أنهى آخر أربعة مواسم له، خالي الوفاض، أحد أكبر المرشحين للفوز ببطولة الدوري البرتغالي، بالإضافة لوصوله للدور نصف النهائي من بطولة كأس البرتغال وأيضا دور ثمن النهائي في دوري الأبطال، حيث سيواجه ليفربول الإنجليزي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى