مهمة سهلة لكل من نابولي ويوفنتوس تبقي صراعهما على قمة الدوري الإيطالي 

 (د ب أ) –  توووفه
مع انطلاق منافسات المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم غدا السبت ، سيحظى نابولي المتصدر بفرصة قوية للحفاظ على موقعه في الصدارة حيث يحل مساء الأحد ضيفا على بينفينتو صاحب المركز العشرين الأخير.
ويحتل نابولي الصدارة بفارق نقطة واحدة أمام أقرب ملاحقيه يوفنتوس حامل اللقب والذي يتطلع أيضا إلى مواصلة المطاردة للصدارة من خلال مباراته مساء الأحد أمام ساسولو صاحب المركز الرابع عشر.
ويقتصر الصراع على المركز الأول، بشكل كبير، على نابولي ويوفنتوس ، حيث يليهما لاتسيو في المركز الثالث بفارق عشر نقاط خلف يوفنتوس.
وقال المدافع المخضرم جيورجيو كيليني الذي ساعد يوفنتوس في تحقيق رقمه القياسي بإحراز لقب الدوري الإيطالي لستة مواسم متتالية “الاختلاف بين الدوري الإيطالي وباقي مسابقات الدوري في أوروبا، هو أن كلا من فريقنا ونابولي يقدم أشياء استثنائية.”
وأضاف كيليني “في مسابقات الدوري الأخرى ، تبدو المنافسة على اللقب قد حسمت بالفعل، ولكن هنا ستكون المنافسة مثيرة.”
وتجدر الإشارة إلى أن فرق مانشستر سيتي الإنجليزي وبايرن ميونخ الألماني وبرشلونة الإسباني وباريس سان جيرمان الفرنسي ، اقتربت بشكل كبير من حسم الدوري.
واستعرض يوفنتوس قوته ، خاصة الدفاعية ، من جديد من خلال المباراة التي انتهت بالفوز على أتلانتا 1 / صفر في الدور قبل النهائي من بطولة كأس إيطاليا ، وقد شهدت نجاح جونزالو هيجواين في التسجيل للمباراة الثانية على التوالي.
ورغم المشكلات التي واجهها يوفنتوس في الجانب الدفاعي خلال المراحل الأولى من الموسم ، استعاد الفريق تماسكه بشكل واضح ولم يسمح الدفاع باهتزاز الشباك سوى مرة واحدة خلال 14 مباراة.
وقال كيليني “بعد الهزيمة أمام سامبدوريا 2 / 3 (في منتصف تشرين ثان/نوفمبر) ، كنا عمليين في بدء التضحية والكفاح من أجل بعضنا البعض.. وامتزج ذلك مع كفاءة لاعبينا وهو ما قادنا لاستعادة هويتنا الدفاعية القوية من جديد ، ونحن نعلم أنه في إيطاليا ، تصل نسبة فوز الفريق صاحب الدفاع الأقوى إلى 99 بالمائة.”
ومع ذلك ، لا يزال نابولي يحظى بخط الدفاع الأقوى حتى الآن في الدوري الإيطالي ، حيث اهتزت شباك الفريق 14 مرة ، مقابل 15 مرة اهتزت فيها شباك يوفنتوس.
بينما يتفوق خط هجوم يوفنتوس (52 هدفا) على نظيره في نابولي الذي سجل لاعبوه 48 هدفا.
وفي مطلع هذا الأسبوع ، كان نابولي قد تأخر بهدف أمام بولونيا لكنه استعاد توازنه سريعا وحسم المباراة بالفوز 3 / 1 مستفيدا من ثنائية سجلها البلجيكي درايس ميرتنز ، الذي كان قد سجل في المرحلة السابقة أيضا لينهي فترة صيام عن التهديف ، حاله كحال هيجواين.
وقال ماوريسيو ساري المدير الفني لنابولي “سعيد بالأداء. سعيد أيضا لدرايس (ميرتنز) لأنه تجاوز تراجعا في مستواه عانى منها قبل الأجازة (التي استمرت لأسبوعين في يناير).”
ويتطلع لاتسيو ، صاحب المركز الثالث ، إلى استعادة مذاق الانتصارات من جديد ، حيث تعادل سلبيا مع ميلان في ذهاب الدور قبل النهائي لكأس إيطاليا ، بعد أن خسر أمامه 1 / 2 في المرحلة السابقة بالدوري مطلع هذا الأسبوع.
ويخوض لاتسيو مباراته في المرحلة 23 أمام جنوه مساء الاثنين ، بينما يحل ميلان صاحب المركز السابع ضيفا على أودينيزي مساء الأحد.
وتفتتح منافسات المرحلة غدا السبت بلقاء سامبدوريا مع تورينو وإنتر ميلان مع كروتوني ، بينما تشهد مباريات الأحد لقاء هيلاس فيرونا مع روما وأتلانتا مع كييفو وبولونيا مع فيورنتينا وكالياري مع سبال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى