فايز الرشيدي ل”توووفه”: رسالة نصية جمعتني بالحبسي..ولوجوين حرمني من تحقيق إنجاز (الجزء 2)

يحمل فايز الرشيدي رقما مميزا جدا للكرة العمانية وهو الأفضل في تاريخ المنتخب حينما لعب 5 مباريات متتالية في تصفيات أمم آسيـا 2015 دون أن تلج شباكه أي هدف حيث كان الحبسي حينها يعاني من إصابة وفي اللقاء الأخير أمام سنغافورة في مسقط فاجأ الفرنسي بول لوجوين الجميع وأشرك الحبسي أساسيا ، علق الرشيدي على هذه الحادثـة قائلا: “نعم كنت أتمنـى أن أكمل اللقاء الأخير لكن هو قرار مدرب واحترمته وكنت سعيدا في ذات الوقت بعودة الحبسي من الإصابة والمشاركة مع المنتخب، وأضاف: “شاء القدر أن ألعب خليجي 23 أساسيا ولم أستقبل سوى هدف وحيد من ركلة جزاء ولعل الله عوضني خيرا”.
توقعات العجمي!
وعن أجمل اللحظات التي تظل عالقة في ذهنه ببطولة خليجي 23 قال الرشيـدي: “لاشك أن لحظتي التصدي لضربتي جزاء في ذلك النهائي هما أجمل لحظاتي في تلك المواجهة وربما في حياتي الكروية، وسأخبرك بأمر حدث لي في ليلـة النهائي إذ هاتفني يومها لاعب المنتخب الوطني السابق إسماعيل العجمي وقال لي: “ستكون أنت يا فايز سببا في فوز المنتخب باللقب الخليجي الثانـي وستتصدى لركلتي جزاء”، وهذا ما حدث بالفعل في يوم النهائي، وعن أصعب لحظات خليجي 23 قال: “بكل تأكيد ركلة الجزاء التي تحصل عليها منتخب الإمارات في أواخر المباراة كانت الأصعب حيث كنا الطرف الأفضل في المباراة والأكثر إقناعا في البطولة ككل وهزيمتنا بتلك الطريقة لو حدثت ستكون شيئا أشبه بالكابوس،  ولكن أحمد الله أنني وقفت في وجه تلك الركلة وتصديت لها ومنحت الفريق مزيدا من الثقة فيما تبقى من عمر المباراة”.
وختم الرشيدي حواره مع توووفه قائلا: “ما زلت أنظر إلى المستقبل بعين التفاؤل وأعتقد أن مشواري سيكون حافلا باللحظات التي أرجو أن تكون سعيدة وأرجو من الله أن أحقق جمع أحلامي وأن يوفق المنتخب الوطني ويوفقني أنا وزملائي لتحقيق مزيد من الإنجازات للكرة العمانية. كما أود أن أتقدم لتوووفه الشكر على هذه الفرصة وأتمنى لكم التوفيق والنجاح”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى