حفل افتتاح مميز لأولمبياد بيونج تشانج الشتوية

  • (إفي) – توووفه

انطلقت فعاليات دورة الألعاب الأوليمبية الشتوية بيونج تشانج 2018 اليوم، في الملعب الأوليمبي بالمقاطعة الكورية الجنوبية، بعروض فنية مشتركة من جانب الكوريتين، وسط حضور تاريخي لمسؤولين كوريين شماليين.

وانطلق الاحتفال بحضور ما يقرب من 35 ألف شخص وبمشاركة الكوريتين حيث سار وفدا البلدين معا تحت علم “كوريا الموحدة” للمرة الأولى منذ 12 عاما تحت أنظار كبار الضيوف، وعلى رأسهم الرئيس الشرفي لكوريا الشمالية، كيم يونج نام وكيم يو جونج، شقيقة زعيم البلاد، كيم جونج أون.

ووصل الوفد الكوري الشمالي المكون من 22 مسئولا برئاسة الرئيس الشرفي للبلاد، كيم يونج نام، على متن طائرة ف إلى مطار إنتشون الدولي، حيث كان في استقبالهم وزير الوحدة الكوري الجنوبي، تشو ميونج-جيون.

وتأتي مشاركة كوريا الشمالية في أوليمبياد بيونج تشانج هذا العام كثمرة للاتفاقيات التاريخية التي أسفرت عنها المباحثات التي جرت بين الكوريتين في يناير الماضي، والتي مهدت الطريق لتقارب هام بين الجارتين عقب ثلاث سنوات من التوتر بسبب البرنامج التسليحي لبيونج يانج.

ويعد حضور وفد رسمي رفيع المستوى من كوريا الشمالية لحدث عالمي مثل هذا، أمرا غير شائع على الإطلاق، لا سيما وأنه جاء في حضور نائب الرئيس الأمريكي، مايك بنس، ورئيس كوريا الجنوبية، مون جاي إن.

وقال مون في كلمته التي ألقاها أمام ضيوف الأولمبياد إن الحوار مع كوريا الشمالية لم يكن من الممكن تحقيقه لولا استضافة بطولة الألعاب الأولمبية الشتوية التي تحتضنها مدينة بيونج تشانج.

ووصف مون مشاركة بيونج يانج في الأوليمبياد الذي تنظمه بلاده بمثابة خطوة أولى باتجاه تحقيق السلام العالمي، داعيا إلى الاستفادة من هذه الفرصة وتحويلها إلى حدث سلمي حقيقي.

واختتم مون حديثه معبرا عن أمله في أن يبدأ عهد الصداقة والسلام انطلاقا مع افتتاح بطولة بيونج تشانج بكوريا الجنوبية مساء اليوم، “وليكن هذا اليوم بمثابة ذكرى خالدة للأجيال القادمة” بحد قوله.

ويشارك ألفان و925 رياضيا من 92 دولة مختلفة في هذه النسخة من الأوليمبياد الشتوية، التي تعد الأكبر حتى الآن وسيجري خلالها توزيع 102 ميدالية ذهبية.

وتشارك الولايات المتحدة بأكبر وفد من الرياضيين، حيث يبلغ عددهم 242 لاعبا، وهو رقم قياسي في تاريخ دورات الألعاب الشتوية، بينما بلغ عدد الرياضيين الروس 168 لاعبا شاركوا تحت علم محايد بعد أن قررت اللجنة الأوليمبية الدولية تعليق مشاركة روسيا كدولة بسبب فضائح المنشطات.

وكانت محكمة التحكيم الرياضي قد رفضت طلبات الاستئناف التي تقدم بها 47 رياضيا ومساعدا روسيا ضد قرار اللجنة الأوليمبية الدولية بعدم دعوتهم للمشاركة في دورة الألعاب الشتوية التي تستضيفها كوريا الجنوبية.

وأوضحت محكمة التحكيم الرياضي في حيثيات حكمها الصادر اليوم، أن “التحكيم اعتبر أن العملية التي بدأتها اللجنة الأوليمبية الدولية لإعداد قائمة الرياضيين المدعوين للمنافسة بصفة ‘رياضي أوليمبي من روسيا’ لا يمكن اعتبارها عقوبة، بل قرار يتعلق باختيار من تراه الأجدر بالمشاركة”.

من جانبه، وصف وزير الرياضة الروسي، بافيل كولوبكوف، قرار محكمة التحكيم الرياضي بـ”الظالم” وأضاف أن الرياضيين الروس ومحاميهم يدرسون حاليا “العديد من الخيارات القضائية” للرد على قرار محكمة التحكيم الرياضي الذي تم الإعلان عنه في نفس يوم افتتاح الدورة.

كما قال المتحدث باسم الرئاسة الروسية، ديمتري بيسكوف، قائلا “نشعر بالأسف. سنأخذ بعين الاعتبار قرار المحكمة، وبالطبع سنواصل مساعدة رياضيينا للدفاع عن حقوقهم”.

وفي المقابل، رحبت اللجنة الأوليمبية الدولية بقرار محكمة التحكيم الرياضي برفض طلبات الاستئناف التي تقدم بها الروس.

وتجدر الإشارة إلى أن رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، توماس باخ، شارك اليوم في تسليم الشعلة الأوليمبية قبل ساعات من افتتاح الدورة، وقال في تصريحات أدلى بها إلى وكالة أنباء (يونهاب) الكورية الجنوبية “هذه هي المرة السابعة التي أشارك فيها في حمل الشعلة، ولكن كل مرة تكون كما لو كانت المرة الأولى. إنها لحظة خاصة ومؤثرة للغاية”.

وأكد باخ على أن العالم يتوقع الآن “أن ترسل رسالة السلام القوية من خلال المسيرة المشتركة بين الكوريتين”. وقال انه كان مسرورا بالفرق الاوليمبية الألمانية المشتركة في الماضي.

وشهد حفل الافتتاح مشهدا مثيرا حين ظهر حامل علم وفد مملكة تونجا، بجسد نصف عاري، على الرغم من الجليد الذي كان يكسو الملعب الأوليمبي.

وتستضيف مدينة بيونج تشانج الكورية الجنوبية الأوليمبياد خلال الفترة ما بين 9 و25 فبراير الحالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى