فالفيردي يكشف أسباب التعثر أمام خيتافي بالليجا

  •  (إفي) – توووفه

أوضح مدرب برشلونة إرنستو فالفيردي أن فريقه افتقد لـ”القليل من الحماس”، من أجل تحقيق النقاط الثلاث على ملعبه، كامب نو، عقب التعادل أمام خيتافي سلبيا اليوم في الدوري الإسباني.

وأكد فالفيردي أن نتيجة التعادل، تظهر أنه لا يزال هناك الكثير في مسابقة الليجا، لأنها جعلت الملاحق المباشر، أتلتيكو مدريد، على بعد 7 نقاط من فريقه المتصدر.

كما أعرب عن أسفه لعدد المرات التي فقد فيها البرسا الكرة، موضحا “كان ينقصنا القليل من الحماس كي نستطيع تحقيق شئ أكبر”.

وتابع مدرب برشلونة أن هذا التعادل يمكن أن يكون من أسبابه فترة الشهر ونصف الماضية التي خاض فيها البلاوجرانا الكثير من المباريات.

وصرح فالفيردي: “لقد مررنا بالكثير خلال الشهر الماضي، وتعادل اليوم، أمر منطقي. المنطق يقول إنه لا يمكنك الفوز في كل المباريات في ظل المنافسات التي نخوضها ويمكن دائما أن تتعرض للتعثر. كما يجب أن نأخذ في الاعتبار أننا تأهلنا لنهائي كأس الملك ولعبنا أمام منافس لم يسمح لنا بالكثير”.

ولكن المدرب أعرب عن رضاه بالراحة التي سيحصل عليها الفريق الأسبوع الجاري: “سيكون أمامنا هذا الأسبوع كي نحاول الوصول لأهدافنا.. الآن يمكننا أن نستريح ونتعافى ونواجه المرحلة المقبلة في مسابقتي التشامبيونز ليج والليجا”.

وأشاد فالفيردي بالمستوى الجيد الذي ظهر عليه كل من؛ مدافعه الكولومبي ييري مينا في أول ظهور له كأساسي، والفرنسي لوكا ديني الذي رافقه في منطقة قلب الدفاع.

وأكد: “هذا خبر إيجابي بشكل كبير بالنسبة لنا أن هذين اللاعبين شاركا. لقد قدما أداء جيدا ولم تظهر إلا بعض المشكلات الصغيرة. كان عليهما التأقلم على الوضع في البداية، وظلا يتحسنان بمرور الوقت. أنا سعيد بهما لأنه كان دورا صعبا عليهما وقد تخطياه بشكل جيد”.

كما أشار فالفيردي لعودة الجناح الواعد عثمان ديمبيلي للمشاركات بعد تعافيه من الإصابة الجديدة التي كانت قد أبعدته لثلاثة أسابيع، ولعب آخر نصف ساعة في لقاء اليوم.

وقال: “من الأفضل أن تحاول القيام بأشياء كثيرة.. لقد حاول وسنحت له فرص أقل.. ولكنها الخطوة الأولى”.

وبعد تعادل اليوم، ظل برشلونة منفردا بصدارة الليجا برصيد 59 نقطة بفارق 7 نقاط عن ملاحقة أتلتيكو، بينما سيعود فريق البرسا غدا لاستئناف تدريباته استعدادا لمبارة الجولة المقبلة (رقم 24) من المسابقة المحلية أمام إيبار يوم السبت القادم على ملعب “إيبورا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى