زانيتي: مونديال قطر سيكون الأكثر تطورا

مسقط-توووفه

توقّع أسطورة الأرجنتين وإنتر ميلان، خافيير زانيتي أن تستضيف قطر في 2022 النسخة الأكثر تطوراً في تاريخ بطولات كأس العالم لكرة القدم، مشيداً باستعدادات البلاد لاستضافة الحدث الرياضي الأبرز في العالم، وذلك خلال زيارته جناح الإرث في مقر اللجنة العليا للمشاريع والإرث.

وتعرّف زانيتي على التحضيرات الجارية لاستضافة مونديال قطر 2022، بما في ذلك تقدّم العمل في بناء الاستادات، وأنشطة برامج الإرث الذي ستتركه البطولة، حيث أعرب إعجابه بكل ما شاهده من عمل وتخطيط رائع للمرافق المتطورة اللازمة لاستضافة المنافسات، مؤكداً على ثقته في قدرة قطر على تنظيم نسخة مبهرة من البطولة في العام 2022.

وقال زانيتي، الذي يجمع بين منصب نائب رئيس نادي إنتر ميلان الإيطالي، وعضوية اللجنة المنظمة لمنافسات الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، إن الاستادات السبعة التي يجري بناؤها بالكامل، إضافة إلى استاد خليفة الدولي الذي خضع لعملية تطوير شاملة وافتتح في 2017، تعكس تطوراً تقنياً غير مسبوق، ما من شأنه أن يقدم للمشجعين تجربة استثنائية خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم الأولى في العالم العربي.

وتطرّق زانيتي، الذي شارك مع منتخب بلاده في نسختي كأس العالم لكرة القدم 1998 و 2002، للحديث عن مواصلة قطر إعداد منتخبها الوطني لمواجهة أفضل نجوم العالم خلال أقل من أربع سنوات.

وأشاد أسطور انتر، بالإنجاز التاريخي للمنتخب القطري الذي نجح خلال مشواره نحو إحراز لقب كأس آسيا في التغلّب على ثلاثة منتخبات شاركت في بطولة كأس العالم لكرة القدم روسيا 2018، هي السعودية وكوريا الجنوبية واليابان.

وأشار زانيتي، إلى أن مشاركة العنابي في بطولة كوبا أميركا التي تستضيفها البرازيل الصيف المقبل، تمثل فرصة أخرى للاستعداد لكأس العالم عبر المنافسة مع منتخبات عالمية، حيث أوقعت القرعة العنابي في مجموعة قوية تضم الأرجنتين وكولومبيا وباراجواي.

 وحول الأداء المتواضع لمنتخب الأرجنتين في كأس العالم لكرة القدم الصيف الماضي، أعرب زانيتي عن أمله في أن ينجح الجيل الجديد من اللاعبين في العودة بكرة القدم الأرجنتينية إلى سابق عهدها، وأن يسهم ليونيل ميسي، أفضل لاعبي العالم، مع زملائه في تحقيق تطلعات مشجعي الأرجنتين خلال منافسات مونديال قطر التي تنطلق في 21 نوفمبر عام 2022.

يشار إلى أن قائد منتخب الأرجنتين وإنتر ميلان الأسبق خافيير زانيتي شارك خلال زيارته للدوحة في ورشة عمل نظمها معهد جسور، مركز التميز في مجال الرياضة وإدارة الفعاليات الكبرى، حول علاقة الدبلوماسية بالرياضة، ويأتي المعهد في طليعة برامج اللجنة العليا الرامية إلى بناء إرث مستدام لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 يعود بالنفع على قطر والمنطقة والعالم.

اترك رد

WordPress Image Lightbox Plugin