سقوط برشلونة في عهد روسيل وبارتوميو

كتب: أحمد نبيل

“أعتقد أن برشلونة يجب أن يهيمن على المباريات مرة أخرى، وإلا فإنه من المستحيل الفوز بدوري الأبطال مجدداً، هذا ما يخبرنا به التاريخ، برشلونة يفوز بدوري أبطال أوروبا عندما يسيطر على المباريات” – تشافي هيرنانديز.

بعد ليلة الثامن من مايو التعيسة بالنسبة لمشجعي وعشاق برشلونة، خرج اسطورة برشلونة تشافي هيرنانديز ولخص كل ما يحدث في جملة واحدة، كشف الأخطاء والحلول، وضعها أمام الجميع.

بعد كارثة الانفيلد والإقصاء من نصف نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ليفربول، بعد الفوز بثلاثية نظيفة في ملعب كامب نو، كانت الصدمة لعشاق البرسا أكبر من تلك التي سبقتها بهدف مانولاس في الدقائق الأخيرة أمام روما، لأن الكثيرين ظنوا أن الفريق قد تعلم الدرس، بما في ذلك اللاعبون أنفسهم، فرأينا تعليقات وانتقادات عدة، هناك من انتقد اللاعبين، هناك من انتقد المدرب، هناك من انتقد الطاقم الفني بأكمله، ولكن لا أحد تطرق للمشكلة الأساسية، وهي الإدارة الحالية؛ إدارة بارتوميو حالياً ومن قبله روسيل.

تعمل الإدارة الحالية لفريق برشلونة على إدارة الأعمال والحسابات والأموال والأرقام، تهتم بالجانب الإداري للنادي لدرجة كبيرة تجعلهم ينسون في بعض الأحيان أنهم يديرون مشروعا رياضيا أيضاً، بل هو الأهم في الحقيقة، فنرى الصفقات غير المفهومة وغير المنطقية والتردد وسوء التقدير والتخطيط والتخبط في اتخاذ القرارات، مثل إهمال مدرسة لامسيا التي أخرجت ميسي، تشافي، أنيستا، بوسكيتس، بيكيه، فالديز، بيدرو، بويول، فابريجاس والقائمة طويلة.

بيع بيدرو من أجل بقاء نيمار، ثم خروج نيمار بصورة مفاجئة، وصرف أموال كثيرة لسد فراغه عن طريق جلب كوتينهو وديمبيلي، ثم الرغبة في إعادة نيمار مرة أخرى وبيع كوتينهو وديمبيلي.

خروج داني الفيس في سن ال32 بسبب رفض الإدارة تقديم عقد سنتين للاعب، لأنه كبر في السن، وعدم تجهيز بديل جيد لسد مكانه، فيتم اللعب بسيرجي روبيرتو، لاعب الوسط في ذلك المركز، ثم العودة للاهتمام بخدمات داني الفيس، والرغبة في إعادته للكامب نو وهو في سن ال36!، صفقة بواتينغ، دوجلاس بيريرا، باولينهو، فيرمايلين، اندري جوميش، والقائمة طويلة.

إدارة تعمل على مبدأ التصرف بدون تجهيز وسد الثغرات لحظياً وعدم التخطيط، إدارة تعمل على إبقاء مدرب لا يرتقي لناد بحجم برشلونة، مدرب أفقد النادي هيبته وأسلوب اللعب المعهود الذي ابتكره الأسطورة يوهان كرويف، والذي تحدث عنه تشافي بعد انفجاره بعد كارثة الانفيلد، ومازالت الإدارة تخرج وتجدد الثقة بالمدرب.

المشكلة الرئيسية ليست في المدرب، ولا اللاعبين، ولا الطاقم الفني، المشكلة واضحة للجميع، وهذا ما يعلمه جميع مشجعي الفريق الكاتالوني حول العالم، الذين يعلمون أن الموسم الجديد لن يختلف عما سلفه، بل يتوقعون صدمة أكبر، ويحاولون إيصال صوتهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حينما قاموا بالهاشتاج المشهور bartomeu_out# قبل عدة أيام، والذي وصل لقائمة الtrending بالفعل على تويتر.

فهل يستجيب أعضاء النادي والإدارة؟ أم سنرى كارثة جديدة في الموسم القادم؟..

مقالات ذات صلة

اترك رد

WordPress Image Lightbox Plugin