الاتحاد الألماني يغلق تحقيقا ضد كيلر دون عقوبات

 (د ب أ)- توووفه

أغلق الاتحاد الألماني لكرة القدم تحقيقا ضد فريتز كيلر، رئيس الاتحاد الذي تقدم باستقالته مؤخرا، على خلفية استخدامه تشبيها بالنازية.

 وأشار الاتحاد إلى أن إعلان كيلر الاستقالة أعاق توقيع عقوبات محتملة عليه.

وأعلن اتحاد الكرة الألماني اليوم الأربعاء أن محكمته الرياضية توصلت إلى قرار بعدم متابعة القضية بالاتفاق مع لجنة الأخلاقيات.

وقال هانز إي لورينز رئيس المحكمة الرياضية في بيان نشره اتحاد الكرة الألماني “فريتز كيلر نفسه رسم عواقب أزمة القيادة في الاتحاد الألماني لكرة القدم، وبالتالي تحمل المسؤولية عن تشويه صورة الأتحاد والتي من المؤكد أنه ليس مسؤولا عنها بمفرده. وهذا يعني أن العقوبات لم تعد ضرورية”.

كان كيلر قد قام بتشبيه نائبه راينر كوخ، الذي يعمل قاضيا بعيدا عن كرة القدم، بالقاضي النازي رولاند فرايسلر خلال اجتماع الشهر الماضي.

وكان فرايسلر قد حضر مؤتمر وانسي الذي أطلق شرارة الهولوكوست، كما أنه كان رئيسا لمحكمة الشعب، حيث أصدر ما يقرب من 2600 حكما بالإعدام في الفترة من 1942 وحتى 1945.

ووصف لورينز تصريح كيلر بأنه “انتهاك كبير لقواعد أخلاقيات الاتحاد الألماني لكرة القدم” وذلك بعدما عقدت جلسة استماع يوم الجمعة الماضي.

وأضاف لورينز “في حالة عدم استقالة فريتز كيلر، كانت المحكمة الرياضية ستنظر في فرض حظر وظيفي عليه لفترة من الوقت. لكن مثل هذا الإجراء سوف يكون عديم الجدوى الآن “.

اعتذر كيلر لكوخ الذي لم يتقبل هذا الاعتذار، وخسر أيضا تصويتا بحجب الثقة من رؤساء راوبط كرة القدم الإقليميين.

وجاءت واقعة كيلر لتكون حلقة جديدة في مسلسل الصراع على السلطة في الاتحاد الألماني بين كيلر و فريدريش كورتيوس، أمين عام الاتحاد، وكذلك ستيفان أوسنابروج، أمين الصندوق، في أكبر اتحاد رياضي في العالم يضم أكثر من 7 ملايين عضو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى