أستراليا المفتوحة تتراجع عن حظر القمصان الداعمة لبينج شواي

(د ب أ)-توووفه

أعلن منظمو بطولة أستراليا المفتوحة للتنس، اليوم الثلاثاء، تراجعهم عن القرار بحظر استخدام القمصان التي تحمل رسالة مطبوعة تسأل عن مكان وجود لاعبة التنس الصينية بينج شواي أثناء البطولة، لكنها ستبقي على منع اللافتات.

وفي بيان أوضح المنظمون “نحن نتفهم ونقدر أن الناس لديهم آراء شخصية وسياسية قوية حول عدد من القضايا”، ومع ذلك أكدوا أنهم سيواصلوا حظر استخدام “أي عنصر يهدد سلامة وراحة المشجعين”، في إشارة إلى حمل لافتات.

وأثارت الرقابة على القمصان انتقادات شديدة في أستراليا وبقية العالم، بما في ذلك المصنفة الأولى عالميا سابقا، مارتينا نافراتيلوفا، التي وصفت منظمو بطولة أستراليا المفتوحة بـ “الجبناء” في اليوم السابق.

ومع ذلك، برر المنظمون قرارهم يوم الأحد بأنه جاء على أساس اللوائح التي تحظر عرض لافتات سياسية أو تجارية أثناء البطولة، وذلك بعد نشر مقطع عبر مواقع التواصل الاجتماعي يوم الجمعة لحارس يصادر من مشجعين قمصانا ولافتة كتب عليها “أين بينج شواي؟”.

وكانت لاعبة التنس الصينية (35 عاما)، المصنفة الأولى عالميا سابقا في منافسات الزوجي، قد نددت في نوفمبر/تشرين ثان الماضي على حسابها على شبكة التواصل الاجتماعي (ويبو) بأن نائب رئيس الوزراء الصيني السابق، تشانج جاولي (75 عاما)، اعتدى عليها جنسيا.

وعقب ذلك ظلت شواي لمدة أسبوعين في مكان مجهول، ما أثار مخاوف عالمية على سلامتها، ودفعت رابطة محترفات التنس الدولية إلى إلغاء جميع بطولاتها في الصين هذا العام بسبب انعدام الشفافية في هذه القضية.

وعادت بينج للظهور في 20 ديسمبر/كانون أول في فعالية ونفت مزاعم الاعتداء عليها جنسيا وقالت إنها كانت في منزلها طيلة فترة اختفائها دون أي مراقبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى