مانشستر سيتي يطيح بأرسنال “الجديد” في الدوري الانجليزي 

 (د ب أ)- توووفه

 

بدأ مانشستر سيتي حملة الدفاع عن لقب بطولة الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم على أفضل وجه، بعدما تغلب 2 / صفر على مضيفه أرسنال في قمة مباريات المرحلة الأولى للمسابقة اليوم الأحد.

حصل سيتي، الساعي للاحتفاظ باللقب للموسم الثاني على التوالي، على أول ثلاث نقاط له في المسابقة، في حين ظل رصيد أرسنال، الذي يحلم باستعادة اللقب الغائب عن خزائنه منذ عام 2004، بلا نقاط.

وكان سيتي الطرف الأفضل على مدار شوطي المباراة، وكان بإمكان لاعبيه إضافة عدد وافر من الأهداف، لولا تألق التشيكي بيتر تشيك، حارس مرمى أرسنال، الذي تصدى ببراعة لأكثر من فرصة محققة للضيوف.

في المقابل، ظهر أرسنال بشكل باهت للغاية، وبدا لاعبوه في حالة استسلام تام للهزيمة، في الظهور الرسمي الأول للمدرب الإسباني أوناي إيمري، الذي تولى تدريب الفريق خلفا للفرنسي المخضرم أرسين فينجر، ليصيب جماهيره التي احتشدت بملعب (الإمارات) بالإحباط مما دفعها لمغادرة الملعب قبل نهاية المباراة.

وافتتح رحيم ستيرلينج التسجيل لمانشستر سيتي في الدقيقة 14، فيما تكفل زميله البرتغالي بيرناردو سيلفا بتسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 64.

ويأمل أرسنال في التعافي من آثار تلك الخسارة قبل مواجهته المرتقبة أمام مضيفه تشيلسي في المرحلة القادمة للبطولة يوم السبت القادم، فيما سيحاول مانشستر سيتي استغلال قوة الدفع التي حصل عليها، وذلك عندما يلتقي مع ضيفه هيدرسفيلد تاون في نفس المرحلة.

وفرض مانشستر سيتي هيمنته على مجريات المباراة منذ البداية، وسنحت أول فرصة له في الدقيقة السادسة عن طريق كايل والكر، الذي مرر كرة عرضية من الناحية اليمنى، أبعدها التشيكي بيتر تشيك حارس مرمى أرسنال والدفاع إلى ركلة ركنية لم تسفر عن شيء.

لم تمر سوى ثلاث دقائق حتى راوغ رحيم ستيرلينج أكثر من مدافع قبل أن يسدد من داخل منطقة الجزاء على يمين تشيك، الذي واصل تألقه بعدما أبعد الكرة لركلة ركنية لم تستغل.

وترجم سيتي سيطرته على الأمور، بعدما أحرز ستيرلينج هدفا للضيوف في الدقيقة 14.

وتوغل ستيرلنج بالكرة، مراوغا أكثر من مهاجم ببراعة، قبل أن يسدد قذيفة متقنة من داخل المنطقة على يسار تشيك وتعانق الكرة الشباك.

بدأ أرسنال يستعيد اتزانه بمرور الوقت، وسدد هيكتور بيليرين من داخل المنطقة في الدقيقة 20، لكن إيديرسون مورايش حارس مرمى سيتي أبعد الكرة ببراعة، فيما رد مانشستر سيتي بهجمة سريعة انتهت بتسديدة من سيرخيو أجويرو هزت الشباك من الخارج.

وكاد تشيك أن يتسبب بهفوة قاتلة في دخول مرماه الهدف الثاني في الدقيقة 23، حيث حاول تمرير الكرة لأحد المدافعين، ولكن الكرة مرت بغرابة شديدة بجوار القائم الأيمن لتخرج إلى ركلة ركنية.

واصل ستيرلينج تحركاته المزعجة لدفاع أرسنال، حيث انطلق بالكرة في الدقيقة 25، قبل أن يسدد من داخل المنطقة، لكن تشيك كان لها بالمرصاد.

ووقف تشيك حائلا دون اهتزاز شباكه بهدف آخر في الدقيقة 28، عندما تصدى ببراعة لركلة حرة نفذها النجم الجزائري رياض محرز، ليبعد الحارس التشيكي الكرة بصعوبة، وتصل إلى إيميريك لابورت، الذي سدد مباشرة وهو على بعد خطوات قليلة من المرمى، لكن الكرة اصطدمت في تشيك لتخرج إلى ركلة ركنية لم تثمر عن أي جديد.

أجرى أرسنال تبديله الأول، الذي جاء اضطراريا في الدقيقة 35، بنزول ستيفان ليشتستاينر بدلا من أينسلي مايتلاند نيلس المصاب.

أضاع محرز فرصة تعزيز النتيجة في الدقيقة 42، بعدما سدد من داخل المنطقة، في حراسة مدافعي أرسنال، لكن الكرة مرت بجوار القائم الأيمن.

وعلى عكس سير اللعب، أهدر بيير إيميريك أوباميانج فرصة التعادل لأرسنال في الدقيقة 45، عندما تلقى الكرة داخل المنطقة، ولكن سدد تصويبة غير متقنة لتخرج الكرة إلى ركلة مرمى، وينتهي الشوط الأول بتقدم سيتي 1 / صفر.

واصل سيتي نشاطه الهجومي في الشوط الثاني، حيث سنحت له فرصة محققة في الدقيقة 50، عندما سدد أجويرو قذيفة مدوية من خارج المنطقة من متابعة لتسديدة من زميله بنيامين ميندي، ولكن الكرة ابتعدت عن القائم الأيسر.

دفع أرسنال بتبديله الثاني في الدقيقة 55 بنزول أليكسندر لاكازيتي بدلا من آرون رامسي.

ومن أول لمسة له في المباراة، أهدر لاكازيتي فرصة تسيل التعادل في الدقيقة 56، حينما سدد قذيفة من على حدود المنطقة، ولكن الكرة أخطأت المرمى.

أجرى سيتي تبديله الأول في الدقيقة 59 بنزول صانع الألعاب البلجيكي كيفن دي بروين بدلا من محرز.

واصل تشيك تألقه بعدما تصدى ببراعة في الدقيقة 63 لانفراد من سيرخيو أجويرو، الذي تلقى تمريرة أمامية، عجز ماتيو جندوزي لاعب أرسنال عن إبعادها، لتصل الكرة للمهاجم الأرجنتيني الذي انفرد بالحارس التشيكي من منتصف الملعب، قبل أن يسدد من داخل المنطقة على يمين تشيك، لكنه أبعد الكرة باقتدار.

ونجح بيرناردو سيلفا في تعويض فرصة أجويرو سريعا، بعدما أضاف الهدف الثاني لسيتي في الدقيقة 64.

وتابع اللاعب البرتغالي تمريرة عرضية زاحفة من الناحية اليسرى عن طريق ميندي، ليسدد مباشرة من داخل المنطقة على يمين تشيك وتسكن الكرة الشباك.

ودفع أرسنال بتبديله الثالث في الدقيقة 70 بنزول لوكاس توريرا بدلا من جرانيت تشاكا.

أهدر مسعود أوزيل فرصة محققة أرسنال في الدقيقة 79، عندما تلقى تمريرة عرضية من الناحية اليسرى، لكنه فشل في التسديد بغرابة شديدة، لتصل الكرة سهلة إلى أحضان مورايش.

ورد سيتي بتسديدة عن طريق ميندي في الدقيقة 85، لكن الكرة اصطدمت في الدفاع قبل أن تصل سهلة إلى تشيك، فيما أضاع لاكازيتي فرصة أخرى لأرسنال في الوقت المحتسب بدلا من الضائع، عندما تلقى تمريرة من الناحية اليمنى، ليسدد مباشرة لكنه أطاح بالكرة بعيدا تماما عن المرمى، لينتهي اللقاء بفوز مستحق لمانشستر سيتي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى