بنك صحار يكمل المربع الذهبي لكروية المؤسسات

توووفه- خليل التميمي

تصوير- المنتصر السيابي

تأهل بنك صحار إلى المربع الذهبي لبطولة ثمانيات المؤسسات الحكومية والخاصة لكرة القدم، التي تنظمها وزارة الشؤون الرياضية بعد أن حقق فوزا صعبا على بنك مسقط في لقاء مثير وقوي انتهى بثلاثة أهداف مقابل هدفين بالضربات الترجيحية.

الشوط الأول

لم تستمر فترة جس النبض طويلا، فبعد مرور خمس دقائق اهتزت شباك بنك مسقط بهدف عكسي جاء برأسية المدافع سمير البلوشي الذي كان يحاول إبعاد عرضية جناح بنك صحار فيصل الهوتي من الجهة اليمنى، تمسك بنك مسقط بآماله بعد الهدف الذي تلقاه وأراد استدراك الوضع في وقت مبكر من عمر اللقاء حتى يعيد سنياريو المواجهة من حيث البداية.

فما كان لديه وسيلة إلا الهجوم والزحف نحو مناطق خصمه بنك صحار، ومن خلال هجمة منظمة من وسط الميدان، توغل مهاجم الفريق عمار البوسعيدي إلى منطقة العمليات لينفرد بالحارس ويرسل الكرة في الشباك معلنا بها هدف التعادل لصالح بنك مسقط، أعاد الفريق إلى طموحاته.

شهد الربع الأخير من عمر الشوط الأول منافسة شديدة بين الفريقين، فتوالت الفرص مع أفضلية نسبية لبنك مسقط، قبل نهاية الشوط الأول تمكن فريق بنك مسقط من قلب النتيجة لصالحه، مستغلا ضربة جزاء احتسبت له جراء عرقلة المهاجم هلال في منطقة ال 6، نفذها فيصل البلوشيٍ بنجاح واضعا فريقه في المقدمة، لينتهي الشوط الأول بتقدم بنك مسقط بهدفين لهدف.

الشوط الثاني

نزل الفريقان بوجهين، بنك صحار للتعديل، وبنك مسقط للحفاظ على النتيجة، لكن بنك صحار كان له دافع أفضل نسبيا فتحركت كافة خطوطه نحو مناطق خصمه محاولا الوصول إلى الشباك، تقدم بنك مسقط منحه أريحية في إدارة اللقاء بهدوء مستغلا تقدم خصمه، إلا أنه أضاع فرصة محققة للتسجيل عبر لاعبه عمار البوسعيدي الذي سدد كرة من الجهة اليسرى أبعدها الحارس ‘لى ركنية.

طالب لاعبو بنك مسقط بضربة جزاء أخرى، عندما تعرض مهاجم الفريق فيصل البلوشي لعرقلة في منطقة الجزاء، وكما يقال بأن من يضيع الفرص يقبل الأهداف، فقد تغيرت الأحداث بما لا تشتهي سفن بنك مسقط، وذلك حين تحصل فريق بنك صحار على فرصة، إذ انسل مهاجم فريق صحار وسط الدفاعات وانفرد بالحارس ثم سدد الكرة التي كانت في طريقها للشباك لولا إبعاد المدافع فيصل البلوشي لها بيده.

دراما قلبت مجريات اللقاء رأسا على عقب، بعد أن تم طرد المدافع بأمر من قاضي اللقاء هلال الشريقي، كما تم استبدال حارس بنك مسقط سامي الإسماعيلي بعد اصطدام مع مهاجم بنك صحار في ذات الواقعة، حيث نتج عنها إصابة، أبعدته عن اللقاء.

أحمد المعولي تكفل بإعادة الروح لبنك صحار بعد تنفيذ ضربة الجزاء بنجاح فأحرز هدف التعادل، بعد النقص العددي في صفوفه، انخفض أداء بنك مسقط نسبيا، في المقابل بنك صحار سعى إلى استغلال الظرف الذي يمر به خصمه فكانت له العديد من المحاولات، إلا أن الاستعجال في الظفر بنقاط اللقاء أفسد تلك المحاولات.

عاد بنك مسقط إلى اللقاء تدريبجيا بالرغم من النقص العددي، فاستطاع مجاراة خصمه بفرص لم يحسن استغلالها، وتواصلت الندية بين الفريقين حتى صافرة النهاية بالتعادل الإيجابي 2/2،

ضربات الترجيح

ذهب الفريقان إلى ضربات الفصل، البداية كانت عند بنك صحار عبر اللاعب فيصل الهوتي الذي نفذها بنجاح على يسار الحارس، كما نجح نجم بنك مسقط عمار البوسعيدي في تنفذ الركلة الأولى للفريق، ثم جاء دور الوليد الوهيبي ليضع بنك صحار في المقدمة ثانية، بعدها نجح هلال من بنك مسقط في تنفيذ الركلة الثانية.

وتكفل سالم المقبالي بالضربة الثالثة لبنك صحار بنجاح، فيما أخفق المتألق في اللقاء فيصل البلوشي في تنفيذ الركلة الثالثة لبنك مسقط، ليودع فريقه البطولة ويتأهل بنك صحار للمربع الذهبي ليضرب موعدا مع فريق وزارة القوى العاملة في ربع نهائي للبطولة.

اترك رد

WordPress Image Lightbox Plugin