يوفنتوس يتشبث بمشاركة رونالدو 

(د ب أ)-توووفه

بعدما لعب دورا بارزا في الإطاحة بأتلتيكو مدريد الإسباني من دور الستة عشر للمسابقة، يتطلع يوفنتوس الإيطالي إلى تعافي نجم هجومه البرتغالي كريستيانو رونالدو من الإصابة تماما واستعادة لياقته قبل مباراة الفريق المرتقبة غدا أمام أياكس الهولندي.

ويحل يوفنتوس ضيفا على أياكس غدا باستاد “يوهان كرويف” في العاصمة الهولندية أمستردام، وذلك في ذهاب دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

ويأمل رونالدو في أن يكون جاهزا تماما لهذه المواجهة مع فريق أياكس الذي يعتمد على مجموعة من النجوم الصاعدة الواعدة، والذي فجر المفاجأة في دور الستة عشر وأطاح بريال مدريد الإسباني الفائز بلقب البطولة في المواسم الثلاثة الماضية على التوالي، وصاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز باللقب برصيد 13 لقبا.

ويحظى رونالدو بتاريخ حافل وسجل هائل في دوري الأبطال، حيث توج باللقب في خمس نسخ مختلفة منها نسخة واحدة مع فريقه القديم مانشستر يونايتد الإنجليزي، وأربع نسخ مع فريقه السابق ريال مدريد، من بينها ثلاثة ألقاب متتالية في المواسم الثلاثة الماضية قبل انتقاله ليوفنتوس في صيف 2018.

وعانى رونالدو في الفترة الماضية من إصابة عضلية تعرض لها خلال مشاركته مع منتخب بلاده بتصفيات كأس أمم أوروبا 2020 في 25 آذار/مارس الماضي.

ويأمل اليوفي في مشاركة رونالدو بمباراة الغد، حيث يمثل وجوده قوة هائلة في هجوم الفريق.

وكان يوفنتوس تعاقد مع اللاعب من ريال مدريد مقابل 100 مليون يورو (6ر112 مليون دولار)، وأثمرت الصفقة بشكل جيد حيث سجل 19 هدفا في الدوري الإيطالي، وسجل ثلاثة أهداف (هاتريك) قاد بها الفريق لاجتياز عقبة أتلتيكو مدريد في دور الستة عشر للبطولة الأوروبية بالفوز 3-2 في مجموع المباراتين.

ويسعى ماسيميليانو أليجري المدير الفني ليوفنتوس إلى اصطحاب رونالدو في رحلة أمستردام، لكنه يخشى تعرض اللاعب لانتكاسة، ولهذا، يترقب أليجري الرأي النهائي للطاقم الطبي للفريق.

وقال البرتغالي جواو كانسيلو مدافع يوفنتوس، في تصريحات لشبكة “سكاي” التلفزيونية أمس: “كريستيانو كان يتدرب، إنه لاعب محترف ويفعل كل ما بوسعه لمساعدة الفريق”.

ولكن مخاوف أليجري بشأن خط الدفاع تبدو أكثر من مخاوفه بشأن الهجوم حيث يمتلك أكثر من بديل جاهز في الهجوم مثل ماريو ماندزوكيتش وباولو ديبالا وفيدريكو برنارديسكي كما عاد دوجلاس كوستا لصفوف الفريق بعد غياب طويل وظهر اللاعب الشاب مويس كين بشكل رائع مؤخرا وسجل خمسة أهداف للفريق في آخر خمس مباريات خاضها بالدوري الإيطالي.

وقال أليجري: “كين يلعب بشكل رائع وسجل هدف الفوز 2-1 على ميلان، ولكن علينا الاحتفاظ بهدوئه. يحتاج للبقاء في يوفنتوس من أجل التطور فنيا والتدريب واللعب مع الفريق لكنه يستطيع أيضا التحسن على المستوى الذهني”.

وفي المقابل، قد يعاني يوفنتوس من غياب قلب الدفاع المخضرم جورجيو كيليني حيث أشارت تقارير إلى أنه غادر مران الفريق أمس مصابا بشد في ربلة الساق (عضلة السمانة).

كما يتلقى لاعب الوسط المدافع إيمري تشان العلاج من إصابة في كاحل القدم فيما عاد الألماني سامي خضيرة للمشاركة مع الفريق واقترب من استعادة قمة مستواه بعد الجراحة التي خضع لها في القلب.

ويحتاج يوفنتوس بشدة إلى دفاع متماسك وصلد في مواجهة لاعبي أياكس الذين يتميزون بالقوة والسرعة والذين نالوا شهرة هائلة من خلال الفوز 4-1 على الريال في عقر داره بمدريد وعبروا إلى دور الثمانية بالفوز على الريال 5-3 في مجموع المباراتين.

وقال كانسيلو: “أياكس فريق قوي بالفعل، شاهدت مباراته أمام الريال في مدريد، لديه العديد من اللاعبين الشبان الذين يمتلكون موهبة هائلة وعلينا أن نتحلى بالحذر”.

وأضاف: “ورغم هذا، نحن على استعداد لتقديم أفضل مباراة ممكنة والعودة إلى بلدنا بانتصار ثمين لترجيح كفتنا في بلوغ المربع الذهبي”.

وكان يوفنتوس أحرز ثاني لقبيه في دوري الأبطال عام 1996 بالفوز على أياكس بالتحديد في النهائي من خلال ركلات الترجيح علما بأن أياكس فاز في 1995 برابع ألقابه في البطولة بعد التغلب على ميلان الإيطالي في النهائي.

وعلى عكس أياكس، الذي يخوض صراعا شرسا مع آيندهوفن على لقب الدوري الهولندي، حسم يوفنتوس لقب الدوري الإيطالي بشكل كبير حيث يحتاج لنقطة واحدة من مبارياته السبع المتبقية ليحرز لقب البطولة للمرة الثامنة على التوالي.

اترك رد

WordPress Image Lightbox Plugin