سون يقود توتنهام لإسقاط “السيتيزن” بدوري الأبطال 

(د ب أ)-توووفه

فاز توتنهام على ضيفه مانشستر سيتي 1-0 اليوم، في ذهاب دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

ونجح توتنهام في الفوز في أول مواجهة أوروبية في تاريخه على الملعب الجديد “ملعب توتنهام هوتسبرز”، كما أن تلك المواجهة كانت الأولى من نوعها بين الفريقين في دوري أبطال أوروبا

وسجل الكوري هيونج مين سون هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 78.

وينتظر الفريقان مواجهة أخرى في ملعب “الاتحاد” في مدينة مانشستر الإنجليزية، يوم الأربعاء من الأسبوع المقبل، في إياب دور الثمانية.

وجاءت أولى محاولات مانشستر سيتي الخطيرة في الدقيقة السادسة، حينما أرسل الجزائري رياض محرز كرة خادعة من الجهة اليمنى مباشرة في مرمى توتنهام، لكنها جاءت أعلى الشباك الخارجية للفريق اللندني.

ولم يتأخر رد توتنهام أكثر من دقيقة، حينما أرسل الفرنسي موسى سيسوكو كرة عرضية داخل منطقة الجزاء لزميله ديلي إلي، ليسددها الأخير على الطائر، لكنها ابتعدت عن مرمى البرازيلي ايدرسون مورايس حارس سيتي.

وفي الدقيقة 11 احتسب الحكم ركلة جزاء لمانشستر سيتي، بعد أن استعان بتقنية حكم الفيديو المساعد(فار)، للتأكد من لمس الكرة ليد مدافع توتنهام داني روز، لكن الحارس الفرنسي هوجو لوريس تصدى للكرة التي نفذها الأرجنتيني سيرخيو أجويرو.

وبعد ضياع ركلة الجزاء، أصبح توتنهام أكثر ثقة في اللعب واختلف أداؤه عن البداية الحذرة له في المباراة، وشن العديد من الهجمات التي كانت تجد دفاع سيتي لها بالمرصاد.

وكاد هاري كين أن يسجل هدف التقدم لتوتنهام في الدقيقة 23، لكن تسديدته داخل منطقة الجزاء تصدى لها ايدرسون.

وحاول أجويرو تعويض ركلة الجزاء التي أضاعها، لكن محاولته في الدقيقة 25 لم تنجح، لأن لوريس تصدى لتسديدته مرة أخرى.

وفي الدقيقة 28 سدد لاعب وسط توتنهام هاري وينكس كرة قوية من خارج منطقة الجزاء، لكنها جاءت أعلى مرمى ايدرسون.

ولم تشهد باقي الدقائق أي جديد لينتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي بين الفريقين.

وفي الدقيقة الأولى من الشوط الثاني، سدد رحيم سترلينج كرة قوية داخل منطقة جزاء توتنهام، لكن لوريس تألق مجددًا وتصدى لكرة مهاجم منتخب إنجلترا.

وفي الدقيقة 47 سدد الكوري سيونج هيونج مين كرة قوية من خارج منطقة الجزاء، كادت أن تخادع اديرسون لكنها مرت خارج المرمى.

وعاد المهاجم الكوري مرة أخرى في محاولة جديدة، ليسدد في الزاوية البعيدة لإديرسون، لكن الأخير نجح في التقاط الكرة.

وافتقد توتنهام إلى خدمات هدافه هاري كين، بعد تدخل قوي من فابيان ديلف لاعب سيتي، ليخرج كين ويحل البرازيلي لوكاس مورا بدلًا منه في الدقيقة 57.

و قضى دفاع توتنهام على خطورة الجناحين الجزائري رياض محرز وزميله رحيم سترلنيج، حيث لم يتمكن كلاهما من اختراق دفاع توتنهام.

ولم يتح الفريق اللندني أي فرصة لسيتي للعب بإسلوبه المعتاد، كما أنه بادله الضغط على المرمى في أغلب فترات المباراة، ليضع المدرب الإسباني بيب جوارديولا في حيرة من أمره امام الأرجنتيني بوتشيتينو الذي ظل حائرًا بعد خروج هاري كين مصابًا.

وفي الدقيقة 73 سدد فابين ديلف كرة من خارج منطقة جزاء توتنهام، لكنها جاءت بعيدة عن مرمى الحارس هوجو لوريس.

وكاد البرازيلي جابرييل خيسوس أن يسجل أول أهداف سيتي في المباراة، لكن رأسيته جاءت بعيدة عن مرمى توتنهام.

وسجل سون هدف فريقه الأول في الدقيقة 78، بعد أن سيطر على الكرة داخل منطقة الجزاء، ليسددها في شباك ايدرسون، ليسجل أسمه في تاريخ توتنهام، بعدما أصبح أول لاعب يسجل في ملعب الفريق على المستوى الأوروبي، كما أنه سجل أول هدف للفريق على الملعب الجديد في بطولة الدوري أيضًا.

واضطر الحكم إلى الاستعانة بتقنية حكم الفيديو المساعد(فار)، بعد شكوى لاعبي سيتي بأن الكرة عبرت خط الملعب قبل أن يسيطر عليها سون ويسجل الهدف، لكن بعد الرجوع للفيديو تأكد الحكم من أن الكرة لم تتجاوز الخط بكامل محيطها، ليحتسب الهدف لتوتنهام.

بعد الهدف تراجع توتنهام إلى الخلف من أجل الحفاظ على تقدمه، لكنه أيضًا حاول إضافة هدف ثاني من أجل تأمين فوزه قبل مباراة العودة الإسبوع المقبل في ملعب “الاتحاد” بمدينة مانشستر الإنجليزية.

وعانى بوتشيتينو مجددًا من الإصابات، حيث خرج ديلي إلى في الدقيقة 86 بعد إصابة في ذراعه، ليحل بدلًا منه المهاجم الإسباني فيرناندو يورينتي.

وكاد سون أن يضيف الهدف الثاني في الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي، بعد رأسية تصدى لها ايدرسون، لينتهي اللقاء بفوز توتنهام في مباراة الذهاب 1-0.

اترك رد

WordPress Image Lightbox Plugin