الطيران العُماني يتأهب لسباق “جي.سي 32 ” للإبحار الشراعي

توووفه- خليل التميمي

يعود فريق الطيران العُماني مجدداً لخوض سباقات ومنافسات سباقات الإبحار الشراعي فائقة السرعة، والمليئة بالتحدّي والإثارة، وذلك بعد الإعلان عن مشاركته في بطولة سباق “جي.سي32” الدولية للإبحار الشراعي.

حيث يخوض الفريق المنافسات ضد ما لا يقل عن تسعة فرق تتميز بمستويات أدائها القوية والتي سبق لها المشاركة في العديد من البطولات الدولية البارزة.

ويستهل طاقم فريق “الطيران العُماني” والذي يحظى بدعم من بنك “إي.أف.جي” موناكو، جولته في منافسات سباق “جي.سي 32” للإبحار الشراعي محملاً بطموحات وآمال الظفر بلقب البطولة والتي من المقرر أن تنطلق جولتها الافتتاحية في الفترة من ‪22 – 26‬ مايو في شواطئ مدينة فيلاسيمينيوس على الطرف الجنوبي الشرقي لجزيرة سردينيا الإيطالية.

حيث تم استحداث طاقم فريق “الطيران العُماني” لهذا الموسم مع وجوه جديدة تم ضمها من أجل تدعيم الفريق وتعزيز قدراته لخوض منافسات وجولات البطولة.

سينضم طاقم الفريق لموسم 2019 كل من قائد الفريق النيوزيلندي الشهير آدم مينوبريو والبحّار البريطاني ذو الخبرة الطويلة في سباقات الإكستريم آدم بيجوت، إضافة إلى مشاركة بعض أفراد الطاقم الذي سبق له المشاركة بنجاح في سلسلة سباقات الإكستريم للإبحار الشراعي لعدة سنوات والتي توّجت بالفوز باللقب لأربع مرات.

وتشمل كلأ من البحّار العُماني المخضرم ناصر المعشري وإلى جانبه ربّان الفريق والتكتيكي المخضرم والأقدم في السلسلة بيتر جرينهال، إضافة إلى كل من البحّار كيوي ستيوارت دودسون، كما يستفيد الفريق من دعم المدرب ماركوس لينش وخدمات هلال الزدجالي وماكس ريتشاردسون من فريق الدعم الفني.

وفي هذا الصدد، قال مدير مشروع فريق الطيران العُماني، الربّان بيتر جرينهال: ” يمتلك آدم خبرات طويلة في مجال الإبحار الشراعي، والقدرة على تقديم مستويات أداء عالية عند الإبحار لأكثر من 15 عقدة، وبالتأكيد سيكون عنصراً مهما بارزاً في الفريق “.

تجدر الإشارة إلى أن البحّار النيوزيلندي الشهير آدم مينوبريو يعتبر أصغر بطل عالم في سباقات الإبحار، عندما حقق الفوز عام 2000، كما سبق له المشاركة في كل من سباق فولفو للمحيطات وكأس أمريكا.

بالإضافة إلى ذلك، سبق له التتويج بطلاً لسلسلة الإكستريم للإبحار الشراعي عام 2017 مع فريق “أس.أي.بي” الدنماركي، وخلال منافسات العام الفائت كانت المنافسة محتدمة مع فريق الطيران العُماني، ليتمكن بعدها الفريق العُماني من الوصول لمنصة التتويج في المركز الثاني بعد تأخر الفريق الدنماركي إلى المركز الرابع في الجولة الأخيرة.

كما سبق للبحّار البريطاني آدم بيجوت، والذي التحق بطاقم الفريق مؤخراً المشاركة مع عدد من فرق قوارب “جي.سي32” للإبحار الشراعي، بما في ذلك فريق نادي دو موناكو ورد بول للإبحار الشراعي عام 2017.

ومن المتوقع أن تشهد منافسات هذا العام مشاركة جميع فرق قوارب “جي.سي32” البارزة، حيث قال بيتر جرينهال: “متحمسون لخوض منافسات البطولة، ومن المؤكد أن هنالك الكثير من العناصر التي تجعل من المنافسات أكثر حدة وقوة، بالإضافة إلى ذلك نحن متشوقون للإبحار في مواقع السباق في مختلف الظروف المناخية”.

فيما تستكمل باقي أحداث وجولات البطولة في كل من مدينة لاجوس بالبرتغال، ومدينة بالما بأسباينا، وبحيرة جاردا في إيطاليا، ومواقع أخرى سيتم الإعلان عنها لاحقاً.

اترك رد

WordPress Image Lightbox Plugin