الكرة العمانية في أزمة… ؟!

كتب: د. سليمان البلوشي

خرج الأحمر الكبير من خليجي 24 بعد مشاركة باهتة كانت لها أسبابها؛ بعضها معلن ومعروف، والبعض الآخر من هذه الأسباب يعلمها ذوو الاختصاص والمقربون.. وليس من شك أن الظروف المحيطة بالكرة العمانية ليست في أفضل حالاتها لاسيما على مستوى المنتخبات الوطنية التي خرجت من البطولات الدولية والقارية والإقليمية الواحدة تلو الأخرى، دون أن تكون هناك مراجعات تفند هذه الإخفاقات للجماهير
الرياضية…!

وقبل الخوض في موضوع المدرب “كومان” بعد الإخفاق في خليجي 24 أرى أن الجوانب الفنية لأي مؤسسة رياضية تتأثر سلبا أو إيجابا بطريقة إدارة تلك المؤسسة وبيئتها الداخلية، حيث أن العمل الإداري هو أساس العمل الفني في المؤسسة الرياضية، فمتى ما كانت الإدارة تعمل بروح الفريق الواحد وواعية ومقدرة
لمسؤولياتها، وتتعاطى مع تلك المسؤوليات برؤية وبصيرة واقتدار انعكس ذلك على استقرار بيئتها الداخلية، والعمل الفني الذي يتم في تلك المؤسسة.

وبعيدا عن التنظير وبإسقاط ما سبق على الاتحاد العماني لكرة القدم كمؤسسة رياضية سنجد أن مجلس الإدارة الحالي عانى ولايزال يعاني من خلافات عصفت به مرارا وكانت تطفو على السطح بين الحين والآخر منذ تشكله قبل عدة سنوات.

وقد أثر ذلك سلبا على عمليات الاتحاد؛ بما في ذلك القرارات الإدارية والفنية، لاسيما تلك المتعلقة بالمنتخبات الوطنية، ولم يستطع رئيس الاتحاد العماني لكرة القدم وهو المسؤول الأول عن نجاحاته وإخفاقاته طوال هذه الفترة من لملمة تلك الخلافات والسيطرة عليها لخلق الاستقرار المطلوب في البيئة الداخلية للاتحاد؛ بل وللأسف لعله أصبح جزءا منها وهو ما قد أدى إلى الفرقة، وتشتت الجهود، وعدم التناغم في العمل فكانت النتيجة كما رأيناها مؤخرا في مشاركة المنتخب الوطني الأول لكرة القدم في خليجي 24…!!

أما المدرب “كومان” لا أفهم لماذا لم تستطع الإدارة ومعها المختصون الفنيون في الاتحاد من اكتشاف عدم مناسبته ليكون مديرا فنيا للأحمر طوال الفترة الماضية، الرجل قالها أكثر من مرة وأمام الجميع أنه لايستطيع تقديم إسهامات وإضافات فنية في ظل الظروف المحيطة بالكرة العمانية من وجهة نظره..

وكان الأولى التفاهم معه وفك الارتباط بين الطرفين بالتراضي بدلا من الوصول حتى هذه المرحلة التي تكشفت فيها كل الأوراق للعلن..!!

الآن وبعد أن انفض السامر؛ يبدو أن مجلس إدارة الاتحاد العماني لكرة القدم مطالب بترتيب بيته الداخلي من خلال حلحلة ملفات خلافاته الداخلية، وعمل مراجعة شاملة لعلها ستفضي إلى اتخاذ قرارات مؤلمة يجب اتخاذها لصالح الكرة العمانية؛ هذا إذا ما أرادو تعديل المسارات .. وكان الله في عون الجماهير الرياضي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق