الادعاء السويسري يوجه عدة اتهامات لناصر الخليفي

(د ب أ)- توووفه

وجه ممثلو الادعاء السويسري اتهامات لكل من ناصر الخليفي رئيس نادي باريس سان جيرمان الفرنسي وجيروم فالك الأمين العام السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) تتعلق بمنح حقوق إعلامية خاصة ببطولات دولية.

واتهم الادعاء السويسري فالك /59 عاما/ بمخالفات إدارية جسيمة و”تزوير وثائق” فيما اتهم الخليفي وشخص آخر بتحريض فالك ، حسبما أكد مكتب الادعاء السويسري في برن في بيان رسمي اليوم.

وأوضح ممثلو الادعاء:”التحقيقات كشفت أن فالك حصل على ميزات ليست من حقه، وذلك من المتهمين الآخرين” في إشارة إلى منزل (فيلا) في جزيرة سردينيا بإيطاليا أتيح لفالك استخدامها مجانا.

وكانت الإجراءات الجنائية السويسرية بهذا الشأن بدأت في آذار/مارس 2017.
وأوضح ممثلو الادعاء أن فالك استغل منصبه كأمين عام للفيفا للتأثير على عملية منح حقوق إعلامية لإيطاليا واليونان في بطولات عدة لكأس العالم وكأس القارات.

وكانت التحقيقات بدأت أساسا عام 2016 في قضية اتهام الخليفي، الذي يترأس أيضا مجلس إدارة مجموعة “بي إن” الإعلامية القطرية، بتقديم رشوة إلى فالك مقابل الحصول على حقوق البث التلفزيوني لبطولات كأس العالم منذ 2018 وحتى 2030 .

ورغم هذا، قال ممثلو الادعاء إنهم اضطروا لغلق هذه الزاوية من التحقيقات والخاصة بالرشوة بعدما سحب الفيفا شكواه الجنائية في كانون ثان/يناير مع الإشارة لتوصله (الفيفا) إلى تسوية مع الخليفي.

وطبقا للقانون السويسري ، لا يمكن رفع دعوى قضائية في هذه الحالة تتعلق برشوة أفراد إلا في حالة وجود شكوى مقدمة.

وكان فالك أعفي في أيلول/سبتمبر 2015 من مهامه لدى الفيفا في حين أصبح الخليفي /46 عاما/ منذ 2019 عضوا باللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) .

وقال الخليفي إنه سعيد بعد إسقاط جميع الاتهامات بالفساد المتعلقة ببطولتي كأس العالم 2026 و2030.

وأضاف رئيس باريس سان جيرمان في بيان له : “بعد فحص عام وخاص وقانوني وغير قانوني لجميع الأنشطة الخاصة بي، تم تبرئة ساحتي من كل الشكوك في الفساد، وتم أرشفة الأمر بشكل قاطع وحاسم”.

وتابع أن تهمة التحريض التي لم يتم البت فيها تهمة ثانوية فنية “يتوقع أن ” يتم اثبات انها بدون أي أساس أو سند مثل القضية الأولى”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق