محمد صلاح.. الأفضل في إفريقيا

كتب: حسام نصر

توج النجم الدولي المصري محمد صلاح لاعب فريق ليفربول الانجليزي لكرة القدم، بجائزة أفضل لاعب في أفريقيا لعام 2017، خلال الاحتفال الذي أقامه الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف) مساء الخميس بالعاصمة الغانية أكرا.

وتفوق صلاح، الذي توج بالجائزة للمرة الأولى في مسيرته الرياضية، على منافسيه السنغالي ساديو ماني زميله في صفوف ليفربول، والجابوني بيير إيميريك أوباميانج مهاجم بوروسيا دورتموند الألماني، الذي حصل على الجائزة عام 2015.

وبات صلاح اللاعب المصري الثاني الذي يتوج بالجائزة بعد نجم النادي الأهلي السابق ورئيسه الحالي محمود الخطيب، الذي حصل على الجائزة عام 1983، حينما كانت تقدم من قبل مجلة (فرانس فوتبول) الفرنسية الشهيرة.

وشكر صلاح عائلته و”كل من جعل هذا ممكنا”، معتبرا أن الجائزة مميزة وإضافة كبيرة لمسيرته.

وأصبح محمد صلاح اللاعب العربي الثاني على التوالي الذي ينال الجائزة بعد الجزائري رياض محرز، الذي فاز بها في نسختها الماضية.

كان صلاح قد لعب دورا هاما في تأهل منتخب مصر لنهائيات كأس العالم المقرر إقامتها بروسيا الصيف المقبل، بعدما أحرز خمسة أهداف من إجمالي ثمانية أهداف سجلها المنتخب المصري في مشواره بالتصفيات الأفريقية المؤهلة للمونديال، كما ساهم في حصول الفريق على المركز الثاني في بطولة كأس الأمم الأفريقية التي أقيمت بالجابون مطلع العام الماضي، والتي عاد إليها المنتخب الملقب بالفراعنة، بعد غياب دام سبعة أعوام.

وفيما يتعلق بمسيرة صلاح في الملاعب الأوروبية، فقد ساهم في تأهل فريقه السابق روما إلى مرحلة المجموعات لبطولة دوري أبطال أوروبا بعد حصوله على المركز الثاني في ترتيب الدوري الإيطالي الموسم الماضي، قبل انتقاله لصفوف ليفربول في شهر يونيو الماضي.

كما بات صلاح النجم الأول في صفوف ليفربول، حيث أحرز معه 23 هدفا خلال 29 مباراة لعبها مع الفريق في مختلف المسابقات، ليساهم في تأهله إلى الأدوار الإقصائية لدوري الأبطال، بالإضافة لاحتلاله المركز الرابع في ترتيب الدوري الانجليزي، الذي شهد تسجيله 17 هدفا، احتل بها المركز الثاني في ترتيب هدافي المسابقة حاليا.

وفي جوائز أخرى بالحفل ذاته، اختير المنتخب المصري أفضل منتخب في أفريقيا لعام 2017، ومدربه الأرجنتيني هكتور كوبر أفضل مدرب. أما نادي العام فكان الوداد البيضاوي المغربي الذي توج بلقب دوري أبطال أفريقيا على حساب الأهلي المصري، ليحرز اللقب للمرة الثانية في تاريخه والأولى منذ العام 1992.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى