Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

جولة حاسمة من الصراع الأوروبي في دوري الأمم

(د ب أ)– توووفه

 

عندما تستأنف منافسات بطولة دوري أمم أوروبا لكرة القدم غدا الخميس ، يتطلع المنتخب الفرنسي بطل العالم ونظيره الإسباني إلى قطع الخطوة الأخيرة وحسم التأهل إلى الأدوار النهائية ، بينما يبدو المنتخب الألماني في وضع حرج ، حيث قد يحسم هبوطه إلى دوري المستوى الثاني قبل خوض مباراته المقبلة بالبطولة.

وتشهد الجولتان الأخيرتان من مباريات دوري المستوى الأول مواجهة مثيرة بين المنتخبين البلجيكي والسويسري تحسم الصعود إلى الدورة الرباعية المقررة في حزيران/يونيو ، بينما يواجه المنتخبان الإنجليزي والكرواتي احتمالي الفوز بصدارة المجموعة أو الهبوط لدوري المستوى الثاني كما هو الحال بالنسبة لهولندا.

ويتصدر المنتخب الفرنسي المجموعة الأولى برصيد سبع نقاط ويحتاج إلى التعادل فقط في مباراته المقررة مساء الجمعة أمام نظيره الهولندي ، لحسم تصدره المجموعة ، حيث تحتل هولندا المركز الثاني برصيد ثلاث نقاط وتليها ألمانيا في المركز الثالث بنقطة واحدة.

وتتمثل الفرصة المتاحة أمام المنتخب الهولندي ، لانتزاع الفوز بصدارة المجموعة ، في تحقيق الفوز على المنتخب الفرنسي ثم الفوز على منتخب ألمانيا في المباراة المقررة يوم الاثنين المقبل بمدينة جلسنكيرشن.

وفي حالة فوز المنتخب الهولندي على نظيره الفرنسي ، يحسم هبوط المنتخب الألماني إلى دوري المستوى الثاني بغض النظر عن نتيجة مباراته يوم الاثنين.

أما في حالة فوز المنتخب الفرنسي ، سيكون المنتخب الألماني بحاجة إلى الفوز على نظيره الهولندي بأي نتيجة للحفاظ على فرصته في البقاء ، وبفارق أكثر من ثلاثة أهداف في حالة تعادل هولندا مع فرنسا.

وقال رونالد كومان المدير الفني للمنتخب الهولندي :”بالطبع نخوض المباريات من أجل الفوز والمنافسة في دوري الأمم.. عندما سحبت قرعة البطولة ، أشارت التوقعات إلى أننا سنحتل المركز الثالث في المجموعة. ولكن الآن يبدو أن بإمكاننا تحقيق ما هو أكثر من ذلك. وأمامنا مباراتان مهمتان.”

وفي حالة تحقيق الفوز على المنتخب الفرنسي بطل العالم ، سيرفع ذلك معنويات وثقة المنتخب الهولندي بشكل هائل وقد يقوده لانتصار ثمين آخر أمام المنتخب الألماني بطل العالم 2014 .

ويأمل المنتخب الهولندي في العودة على ساحة كرة القدم الدولية بقوة بعد أن أخفق في التأهل إلى نهائيات كأس الأمم الأوروبية (يورو 2016) وكذلك كأس العالم 2018 بروسيا.

أما المنتخب الألماني ، الذي لا يزال يعاني من أثار الخروج الصادم من دور المجموعات بالمونديال الروسي ، فيبدو قريبا من كبوة جديدة تتمثل في هبوطه لدوري المستوى الثاني في النسخة الأولى من دوري أمم أوروبا.

ويتطلع المنتخب الألماني ومديره الفني يواخيم لوف إلى تحقيق الفوز في المباراة الودية المقررة غدا الخميس أمام نظيره الروسي في لايبزج ، من أجل رفع المعنويات وتعزيز الثقة من جديد.

وقال تيمو فيرنر مهاجم فريق لايبزج :”أمامنا مباراتان جيدتان. والمباراة الأكثر أهمية هي المقررة أمام هولندا ولكن علينا اكتساب دفعة من خلال مباراة روسيا ، من أجل تقديم عرض جيد في مباراة يوم الاثنين.”

زلاتكو داليتش

أما المنتخب الكرواتي ، الذي قطع مشوارا مذهلا حتى وصل إلى نهائي المونديال الروسي ، فيواجه شبح الهبوط بدوري الأمم ، بشكل كبير أيضا.

وتحتل كرواتيا المركز الثالث الأخير في المجموعة الرابعة برصيد نقطة واحدة ، بينما يتصدر المنتخب الإسباني برصيد ست نقاط ويليه منتخب إنجلترا برصيد أربع نقاط.

ويستضيف المنتخب الكرواتي نظيره الإسباني غدا الخميس بينما يحل ضيفا على نظيره الإنجليزي مساء الأحد.

وكان المنتخب الإسباني قد حقق انتصارا ساحقا أمام نظيره الكرواتي وتغلب عليه 6 / صفر في المباراة الأولى التي جمعتهما قبل شهرين ، وهو ما قد يمنح الفريق الكرواتي حافزا إضافيا لرد الاعتبار.

وقال زلاتكو داليتش المدير الفني للمنتخب الكرواتي :”يجب نسيان تلك الهزيمة ، حيث أننا بانتظار مباراة مختلفة تماما. فلنحافظ على التماسك الذي استعرضناه في الصيف الماضي من أجل تقديم عرض جيد وتحقيق انتصار مهم يحافظ على فرصتنا في التنافس على ملعب ويمبلي لانتزاع صدارة المجموعة.”

وتعقدت حسابات المنتخب الإسباني بهزيمته على أرضه أمام نظيره الإنجليزي 2 / 3 ، وهو ما دفع المدير الفني لويس إنريكي ، على الأرجح ، لإجراء تغييرات مرتقبة في قلب دفاع المنتخب خلال مباراته أمام كرواتيا غدا.

واستدعي ماريو هيرموسو مدافع إسبانيول ، إلى قائمة المنتخب الإسباني وقد يشارك إلى جانب سيرخيو راموس ، كما شهدت قائمة المنتخب عودة جوردي ألبا لاعب برشلونة.

وستحسم نتيجة مباراة الغد ، الأهداف التي سيتنافس عليها المنتخبان الكرواتي والإنجليزي في مباراتهما على ملعب ويمبلي ، ما بين الفوز بصدارة المجموعة أو تفادي الهبوط لدوري المستوى الثاني.

وقال جاريث ساوثجيت المدير الفني للمنتخب الإنجليزي :”نحن نستعد لمباراة قد تؤهلنا إلى الدور المقبل أو تطيح بنا إلى خارج الدوري. مثل هذه المواقف تصنع التوتر في المباريات لكنها تعزز الإثارة لدى الجماهير.”

وفي المجموعة الثالثة ، يحتل المنتخب البرتغالي الصدارة برصيد ست نقاط قبل مباراته المقررة يوم السبت أمام نظيره الإيطالي صاحب المركز الثاني برصيد أربع نقاط.

وبعدها يستضيف المنتخب البرتغالي ، يوم الثلاثاء المقبل ، نظيره البولندي صاحب المركز الثالث برصيد نقطة واحدة.

ويمتلك المنتخب الإيطالي ، الذي غاب أيضا عن المونديال الروسي ، فرصة ضعيفة في مواصلة مشواره بدوري المستوى الأول ، لكن المدير الفني روبرتو مانشيني أبدى تمسكا بالأمل حيث صرح قائلا :”سنلعب من أجل الفوز على البرتغال واعتلاء الصدارة ، حتى لو كان مصيرنا في البطولة لن يتحدد بأيدينا.”

ويتقاسم المنتخبان السويسري والبلجيكي صدارة المجموعة الثانية برصيد ست نقاط لكل منهما ، وستحسم صدارة المجموعة عبر مباراتهما المقررة يوم الأحد ، وذلك بعد أن يستضيف المنتخب البلجيكي نظيره الأيسلندي ، صاحب المركز الثالث بدون نقاط ، غدا الخميس.

وحسم منتخب أوكرانيا بالفعل صعوده إلى دوري المستوى الأول بينما يحتاج كل من منتخبي روسيا والبوسنة والهرسك إلى نقطة واحدة لحسم الصعود ، وتتطلع منتخبات لوكسمبورج وكوسوفو وجبل طارق إلى انتزاع فرصة الصعود من دوري المستوى الرابع ، وهو ما ينعش آمالهم في التأهل لنهائيات يورو 2020 عبر بطولة الدوري الأوروبي.

مقالات ذات صلة

اترك رد

WordPress Image Lightbox Plugin