“خبرة” يوفنتوس تطيح بـ “غرور” توتنهام وتقوده إلى ربع نهائي دوري الأبطال

  • توووفه – وكالات

 

أحرز الأرجنتيني جونزالو هيجواين هدفا وصنع آخر، ليقود فريقه يوفنتوس الإيطالي للتأهل إلى دور الثمانية لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بعدما قلب تأخره صفر / 1 أمام مضيفه توتنهام هوتسبير الإنجليزي إلى فوز ثمين 2 / 1 في إياب دور الستة عشر للمسابقة القارية.

كانت مباراة الذهاب التي جرت الشهر الماضي بمدينة تورينو الإيطالية (معقل يوفنتوس) انتهت بالتعادل 2 / 2، ليفوز الفريق الإيطالي 4 / 3 في مجموع مباراتي الذهاب والعودة، ويواصل مشواره في البطولة التي توج بلقبها عامي 1985 و1996، وينهي مغامرة منافسه اللندني الذي كان يطمع في المضي قدما والمنافسة على أمجد الكؤوس الأوروبية.

وبادر توتنهام بالتسجيل عن طريق نجمه الكوري الجنوبي سون هيونج مين في الدقيقة 39.

وفي الشوط الثاني، قلب يوفنتوس الطاولة على أصحاب الأرض في غضون ثلاث دقائق فقط، بعدما أحرز هيجواين هدف التعادل في الدقيقة 64، فيما تكفل مواطنه باولو ديبالا بتسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 67 من صناعة هيجواين.

ولحق اليوفي بكل من ليفربول ومانشستر سيتي الإنجليزيين وريال مدريد الإسباني في دور الثمانية ، بينما فشل “السبيرز” في التأهل لدور الثمانية للمرة الأولى في تاريخهم بالبطولة.

وكان الفريق اللندني هو صاحب المبادرة الهجومية الأولى بعد 4 دقائق فقط بعدما توغل الكوري الجنوبي الخطير سون هيونج مين داخل المنطقة وسدد كرة قوية أبعدها المخضرم جانلويجي بوفون بعيدا عن مرماه.

وفي الدقيقة 15 كادت شباك بطل إيطاليا أن تهتز بأول الأهداف بعدما انطلق الخطير هاري كين داخل المنطقة وراوغ بوفون ولكنه سدد في الشباك الخارجية.

وفي أول ظهور حقيقي ليوفنتوس بعد مرور 17 دقيقة، طالب لاعبوه باحتساب ركلة جزاء إثر عرقلة البرازيلي دوجلاس كوستا داخل المنطقة، إلا أن حكم اللقاء أمر باستئناف اللعب دون احتساب شيء.

واستمر تألق بوفون في الذود عن مرماه بعدما أبعد بقبضة يده رأسية خطيرة من هيونج مين في الدقيقة 19.

وتواصلت محاولات أصحاب الأرض من أجل افتتاح باب التسجيل وسدد ديلي ألي كرة أرضية قوية من على حدود المنطقة قبل 13 دقيقة من نهاية الشوط لكن بوفون كان للكرة بالمرصاد و أمسكها بثبات.

وواصل رجال الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو مسلسل الأهداف المهدرة بعدما توغل هيونج مين داخل المنطقة وسدد كرة أرضية حادت عن القائم الأيسر لبوفون بقليل (ق38).

إلا أن الدقيقة التالية أسفرت عن هدف التقدم المستحق لـ”السبيرز” بعد توغل ناجح من كيران تريبير من اليمين ثم أرسل كرة أرضية مرت من الجميع ووجدت اللاعب الآسيوي الذي أسكن الكرة في الشباك وسط محاولة يائسة من بوفون.

وكاد الرد أن يأتي سريعا من بطل إيطاليا في الدقيقة 41 بعدما وجد ميراليم بيانيتش الكرة على حدود المنطقة في وضعية مناسبة للتسديد ولكن كرته مرت بجوار القائم الأيمن لمرمى هوجو لوريس.

ومرت الدقائق المتبقية دون جديد ليعلن الحكم عن نهاية النصف الأول بتقدم إنجليزي مستحق.

ولم تشهد الربع ساعة الأولى من الشوط الثاني فرصا حقيقية على مرمى الفريقين حتى كاد الأرجنتيني باولو ديبالا أن يعادل الكفة في الدقيقة 17 بعدما استغل كرة مرتدة من دفاع توتنهام داخل المنطقة ليسدد كرة قوية مرت بجوار القائم الأيمن بقليل.

إلا أن هيجواين عوض هذه الفرصة بإعادة فريقه للمباراة بهدف التعادل في الدقيقة 64 بعدما اقتنص رأسية من سامي خضيرة داخل المنطقة ليسكن الكرة بقدمه في الشباك وسط غياب تام لدفاع الفريق اللندني.

واستمرت انتفاضة “البيانكونيري” التي أسفرت عن هدف ثان بعدها بثلاث دقائق فقط بنكهة أرجنتينية خالصة إثر تمريرة بينية رائعة من هيجواين وضعت ديبالا في انفراد تام بلوريس ليضع الكرة بهدوء كبير في الشباك.

وحاول لاعبو توتنهام تدارك الموقف والضغط بقوة لتسجيل هدف التعادل وهو ما كاد يتحقق في الدقيقة 78 بعد تمريرة عرضية خطيرة من اليسار من كريستيان إريكسن مرت من الجميع وكادت أن تجد كين في طريقها إلا أن النجم جورجيو كيلليني تدخل في الوقت المناسب وأبعد الكرة لركنية.

وشهدت الدقائق المتبقية من اللقاء سيناريو واحد وهو ضغط من أصحاب الأرض وسط استبسال دفاعي من بطل إيطاليا، وكادت الدقيقة 82 أن تسفر عن هدف ثان للسبيرز بقدم هيونج مين الذي أطلق تسديدة أرضية مرت بجوار القائم الأيمن بقليل.

ووقف الحظ بجانب يوفنتوس بعدما تصدى القائم الأيمن لرأسية كين قبل النهاية بدقيقة لتمر الكرة فوق خط المرمى قبل أن يتدخل أندريا بارزالي ويبعد الكرة قبل أن تصل لهيونج مين.

وأطلق الحكم بعد ذلك صافرة النهاية معلنا عن تأهل يوفنتوس لدور الثمانية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى