الإعلامي كفاح الكعبي: أرشح عُمان والعراق للنهائي

 

حاوره- يونس الغافري

أوضح الإعلامي كفاح الكعبي أن الإرهاق الذي يعاني منه لاعبو الإمارات ساهم في ظهورهم المتواضع خلال الدور الأول من خليجي 23 بالكويت ، إضافة إلى النهج الإيطالي الذي يتّبعه ألبيرتو زاكيروني مدرب المنتخب ، وقال: “لدينا مشكلة كبيرة في الشق الهجومي فأحمد خليل لم يلعب خلال الموسم الحالي سوى 35 دقيقة فقط مع ناديه بسبب مشاكل إدارية ، وفي الجانب الآخر علي مبخوت مرهق تماماً للعبه بشكل متواصل، حتى في الوقت الذي أرتاح فيه زملاؤه في المنتخب خاض كأس العالم للأندية ، كما أن عمر عبدالرحمن قدم إلى البطولة وهو يعاني من إصابة وغير جاهز .. بالإضافة إلى أن المدرب أستدعى عشرة عناصر جديدة أحضر ستة منهم الى بطولة كأس الخليج وثلاثة منهم يشاركون بصفة أساسية”.

وأكد الكعبي بأن الطريقة الإيطالية التي أتخذها مدرب الإمارات ساعدتهم بالتغلب على المنتخب العماني ، وقال :”لو فتحنا اللعب أمام عمان لاستقبلنا ثلاثة اهداف ولكن الطريقة الإيطالية خدمتنا انظر الى منتخبنات الكويت والسعودية التي فتحت مناطقها أمام عمان تم التسجيل فيها” ، وأضاف الكعبي “الطريقة الإيطالية غير محببة فهي مملة وكئيبة جداً ولكن أنسب نهج لنا في ظل العناصر والظروف الحالية.”

وذكر الكعبي بأن قائمة المنتخب المشارك في خليجي 23 يغيب عنها عدد من اللاعبين المميزين في وسط الميدان مثل طارق أحمد ومحمود خميس ، ولو كانوا متواجدين لاختلف الوضع كثيرا ولكان مستوى المنتخب الإماراتي أفضل بكثير.

ورداً على المطالبات الجماهيرية بعودة المتعة في أداء الأبيض الإماراتي أوضح الكعبي بأنه لايمكن أن تعود المتعة التي كانت مع المدرب الوطني مهدي علي بسبب الإرهاق وإصابات البعض الآخر والغيابات العديدة لظروف مختلفة منها المشاكل الإدارية مع أنديتهم ، وقال: ” بطولات الخليج لاتحتمل التجريب ولاتحمي أحداً .

وتحدث عن توقعاته لمشوار الأبيض الإماراتي ، وترشيحاته للمنتخبات في الأدوار المتقدمة  أكد الكعبي:  لو أستمر المدرب الإمارات بنفس الأسلوب فإنه سيحقق نتائج إيجابية ، وأبدى إعجابه في المستوى المتطور الذي أظهره منتخبنا الوطني الى جانب العراق ، ورشحهما لخوض نهائي النسخة الحالية من البطولة الخليجية، وقال عن منتخب عُمان: “منتخب يقدم مستويات متصاعدة من جولة إلى أخرى ، فرغم الخسارة أمام الإمارات في الجولة الأولى الا  أن عمان كانت الأفضل وبرهنت على أفضليتها بعد التفوق في الجولتين الأخيرة ، وما ينقص عمان هو صانع اللعب”.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى