مبخوت يمنح زاكيروني قبلة الحياة

 

(د ب أ)- توووفه

بعد مسلسل الفرص المهدرة في المباراة الافتتاحية للبطولة أمام المنتخب البحريني، كافأ المهاجم الإماراتي علي مبخوت مديره الفني الإيطالي ألبرتو زاكيروني على الثقة به والتمسك بوجوده في تشكيلة المنتخب الإماراتي للمباراة الثانية على التوالي.

وسجل مبخوت هدفا وصنع هدفا ليقود المنتخب الإماراتي لفوز ثمين 2 / صفر على نظيره الهندي في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الأولى بالدور الأول لبطولة كأس آسيا 2019 المقامة حاليا في الإمارات.

وكان المنتخب الإماراتي (الأبيض) على وشك السقوط مبكرا في البطولة، ولكن مبخوت استعاد مستواه العالي في الوقت المناسب وكان عند حسن ظن المدرب حيث تألق في الوقت الصعب الذي احتاجه فيه الفريق.

ويرتقي المدربون أو يسقطون نتيجة قراراتهم. والحقيقة أن زاكيروني المدير الفني للمنتخب الإماراتي نال صك البراءة بالفعل في عملية اختيار مبخوت ضمن التشكيلة الأساسية للفريق في المباراة أمام المنتخب الهندي والتي لم يكن لدى الفريق أي خيار سوى الفوز بها حيث خاضها الفريق الإماراتي بشعار “حياة أو موت”.

وكان مبخوت أهدر العديد من الفرص في المباراة الافتتاحية للبطولة أمام المنتخب البحريني والتي انتهت بالتعادل 1 / 1 لكنه كافأ زاكيروني على الثقة به وسجل هدفا وصنع آخر ليقود الفريق للفوز على الهند 2 / صفر.

وقال زاكيروني ، في المؤتمر الصحفي بعد المباراة: “علي مبخوت مثل أي لاعب آخر. مستواه يتحسن… وفي المباراة أمام المنتخب الهندي ، كان مستواه رائعا… ما يهمني بشكل أكبر وما يشعرني بالقلق هو إذا كان مستوى اللاعب يتراجع”.

وأوضح : “مبخوت لاعب رائع ومهاجم جيد للغاية يمتلك مهارات جيدة. وخلال المباراة أمام الهند ، فجر مبخوت المفاجأة وسجل الهدف الثاني بشكل رائع”.؟

وفاز مبخوت بلقب هداف النسخة الماضية من كأس آسيا والتي استضافتها أستراليا في 2015 حيث سجل وقتها خمسة أهداف ساهمت في احتلال الأبيض للمركز الثالث في البطولة لتكون أفضل نتيجة للفريق في تاريخ مشاركاته بالبطولة خارج أرضه ولا يتفوق عليها سوى احتلاله المركز الثاني في النسخة التي استضافتها بلاده أيضا عام 1996 .

ومثل باقي أعضاء المنتخب الإماراتي تحت قيادة زاكيروني ، عانى مبخوت /28 عاما/ من الشح التهديفي رغم تصدره قائمة هدافي دوري الخليج العربي الإماراتي برصيد 15 هدفا لفريقه الجزيرة.

وخلال مباراة الأمس أمام الهند ، استعاد مبخوت لمساته في اللحظات الأخيرة من المباراة واجتاز مدافع المنتخب الهندي وخدع الحارس قبل أن يسجل هدفه الدولي رقم 45 ويؤكد فوز المنتخب الإماراتي في هذه المباراة العصيبة.

وعلى مدار الشوطين، تسببت تحركات مبخوت داخل وخارج منطقة الجزاء في إزعاج متواصل لدفاع الهند.

ولكن أبرز إسهاماته مع الفريق في المباراة جاءت في نهاية الشوط الأول عندما صنع الهدف الذي سجله زميله خلفان مبارك الشامسي ليكسر حاجز الصمت في المباراة.

وهتف عشرات الآلاف من مشجعي المنتخب الإماراتي في المدرجات بأسماء اللاعبين وشجعوا الفريق الذي أصبح بحاجة لنقطة التعادل مع المنتخب التايلاندي في الجولة الأخيرة من مباريات المجموعة ليضمن التأهل للدور الثاني علما بأنه يحتاج للفوز على المنتخب التايلاندي من أجل ضمان صدارة المجموعة بغض النظر عن نتيجة المباراة الأخرى في المجموعة بين منتخبي البحرين والهند.

واحتشد 43 ألفا و206 مشجعين في مدرجات استاد “مدينة زايد الرياضية” بأبو ظبي ليشعلوا حرارة أداء الفريق.

وقال زاكيروني : “في المباراة الأولى ، لم نوفر لمبخوت العديد من الحلول… ولكن مبخوت كان رائعا في المباراة أمام الهند ، وخاصة في الشوط الثاني”.

مقالات ذات صلة

اترك رد

WordPress Image Lightbox Plugin