هل يتمكن ظفار من فك شفرة  الفيصلي ..وانتزاع أول فوز في “الآسيوي” بعمّان ؟

مسقط- توووفه
يخوض فريق نادي ظفار مساء الغد ثالث مواجهاته ضمن منافسات المجموعة الثالثة لبطولة كأس الاتحاد الآسيوي، عندما يلتقى منافسه الفيصلي الأردني على ملعب عمّان الدولي، والتي من المتوقع أن تشهد منافسه قوية من جانب الفريقين بالرغم من أفضلية المستضيف فريق الفيصلي بعاملي الأرض والجمهور، إلا أن فريق ظفار سوف يسعى إلى تحقيق النتيجة الإيجابية في هذه البطولة الآسيوية التي لم يحقق من خلالها ممثلا الكرة العمانية عدا نقطة واحدة إثر تعادل فريق ظفار السلبي مع منافسه الوحدة السوري، الأمر الذي يضع ظفار تحت الضغط لتحقيق نتيجة مشرفة للكرة العمانية، خصوصا وأن المواجهة ليست المواجهة الأولى التي ستجمع الطرفين إذ سبق وأن التقيا في عدة مواجهات سابقة في هذه البطولة الآسيوية، إلا أن مواجهة اليوم ستكون مغاية  من حيث الأجهزة الفنية واللاعبين وكذلك الجوانب الفنية للطرفين.
المواجهة لن تكون بالسهلة على الطرفين بحكم رغبتهما في تحقيق العلامة الكاملة، حيث إن فريق الفيصلي مستضيف اللقاء يسعى إلى الخروج بالنتيجة الكاملة من أجل تأكيد صدارته للمجموعة بعدما تمكن من تحقيق الفوز على الأنصار اللبناني، وهو يعي بأن خسارة أية نقطة سوف تهدد صدارته في ظل رغبة المنافسين في المجموعة إلىى تحقيق الفوز والاقتراب من الصدارة، لذلك فإن الجهاز الفني للفيصلي عكف خلال الفترة القصيرة الماضية على تجهيز فريقه من مختلف الجوانب الفنية والبدنية لهذه المواجهة الصعبة.
فريق ظفار يعي صعوبة المباراة كونها ستقام خارج القواعد وأمام فريق قوي يعد من أفضل الفرق الأردنية والعربية، لذلك عكف الجهاز الفني بقيادة المدرب السوري حسام الدين إلى معالجة أخطاء مواجهة الوحدة السوري الذي تمكن من خلالها الخروج بنقطة تعد إيجابية بعد خسارة مواجهة الأنصار في انطلاقة مشوار الآسيوية، وسيكون على اللاعبين  العبء الأكبر في تقديم المستوى المشرف والخروج بالنتيجة الإيجابية التي من خلالها يعزز فريق ظفار رصيده ليكون طرفا منافسا ضمن فرق المجموعة، كما سيتحمل الجهاز الفني مهمة تقديم القراءة المثلى ووضع التكتيك الأنسب الذي من خلاله يضمن تحقيق النقاط الثلاث.
الجدير بالذكر أن بعثة فريق ظفار تتكون من ٣٣ فردا برئاسة الشيخ علي بن أحمد الرواس رئيس مجلس إدارة النادي، والتي وصلت إلى المملكة الأردنية الهاشمية بعد خوض مواجهة الوحدة السوري على ملعب صيدا البلدي كون الوحدة اختار العاصمة اللبنانية بيروت لإقامة مبارياته، وذلك ضمن الجولة الثانية من مواجهات المجموعة، والتي انتهت بالتعادل السلبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى