الطرد من الفيفا يحوم حول جواتيمالا .. ورئيس البلاد يستنفر

 

 

 (د ب أ)- توووفه

 

كشف المتحدث باسم الرئاسة في جواتيمالا، هاينز هيمان، أن رئيس البلاد، جيمي موراليس، يشعر بالقلق حيال تعرض بلاده لطرد محتمل من الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”.

وقال هيمان في مؤتمر صحفي أمس الاثنين: “هذا الموضوع لا يمر على السيد الرئيس بدون أن يدركه”.

وجاءت تصريحات هيمان قبل قرار الفيفا المرتقب في 30 أبريل المقبل حول إلغاء عضوية جواتيمالا بعد انتهاء المدة القانونية الممنوحة لها لإحداث تعديلات تشريعية لقانون الرياضة الخاص بها ومن ثم إجراء انتخابات داخل اتحاد الكرة خاصتها.

ورافق موراليس منذ بداية ولايته في 2016 منتخب جواتيمالا لكرة القدم طوال مباريات التصفيات المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018 بروسيا.

وعوقب اتحاد جوايتمالا لكرة القدم بالإيقاف منذ عام ونصف العام على خلفية فضيحة الفساد التي تورط فيها رئيسه السابق، بريان خيمينيز، الذي قرر الفيفا إيقافه مدى الحياة في أبريل 2017.

وأضاف هيمان متحدثا عن الإصلاحات التي يقودها الرئيس موراليس، قائلا: “يمكن أن أؤكد أن الرئيس يدعم فكرة الحكومة المنفتحة والشفافة، وهو ما يعود بأثره أيضا على مراجعة أوضاع الهيئات المستقلة من أجل التأكد من أن الأموال تتم إداراتها بشفافية”.

وتتولى لجنة التشريعات الرياضية في جواتيمالا عملية الإصلاح الخاصة بالقوانين، فهي من تملك حق الموافقة على التعديلات الخاصة بقانون الرياضة، التي يطالب بها الفيفا.

وكان السويسري جياني انفانتينو، رئيس الفيفا، قد حذر أمس في مقابلة مع صحيفة “برينسا ليبري” التي تصدر في جواتيمالا من إمكانية طرد هذه الدولة في نيسان، وأنها ستحتاج حال حدوث هذا الأمر إلى 20 عاما من أجل العودة مرة أخرى.

وأشار انفانتينو إلى أن جواتيمالا، التي لم تتأهل قط إلى المونديال، هي الدولة الوحيدة من بين أعضاء الفيفا البالغ عددهم 211 المعاقبة بالإيقاف.

وأضاف انفانتينو قائلا: “نحن قلقون بالغاية لأنه إذا لم يكن هناك حل سريع، ستتعرض جواتيمالا للطرد وسيكون هذا أمر خطير، وإذا حدث هذا فإن ذلك يعني موت كرة القم هناك”.

وتابع: “من المهم بالنسبة لنا أن يتم التصديق على التشريعات التي نالت موافقة الفيفا وكونكاكاف (اتحاد أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي لكرة القدم) من أجل ضمان سير العملية الانتخابية، هذا يحدث في العالم كله فلماذا لا يحدث في جواتيمالا؟”.

واختتم قائلا: “الجميع يعمل من أجل إيجاد حل على وجه السرعة وبهذا الشكل يمكننا أن نضم جواتيمالا من جديد، لقد فقدوا عامين تقريبا، وإذا تم طردهم فسيحتاجون 20 عاما من أجل العودة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى