ظفار.. 50 عاما من الزعامة والريادة

توووفه- لؤي الكيومي

يبدو أن أروقة زعيم الكرة العمانية، نادي ظفار، لن تخلو كل عام من الأوقات السعيدة كالاحتفال بلقب بطولة أو تحقيق إنجاز جديد، لكن هذه المرة وتحديداً في الـ24 من يوليو، يحتفل النادي بالذكرى الخمسين على تأسيسه “اليوبيل الذهبي”، حاضناً بين تفاصيله الكثير من الألقاب والمُنجزات المتفردة في تاريخ الكرة العمانية وحكايات سطّرها أبناؤه حتى حمل اسم الزعيم عن جدارة واستحقاق.

التأسيس

يحمل يوليو المجيد عام 1970م مكانة عظيمة في تاريخ عُمان، إذ تولى السلطان الراحل قابوس بن سعيد بن تيمور مقاليد الحكم في البلاد، مُعلنا عن بدء حقبة جديدة كان عنوانها النهضة المباركة، بالعام ذاته وفي يوليو المجيد كُتبت حكاية أخرى لجماهير نادي ظفار، فقد تأسست نواة زعيم الكرة العمانية عبر نادي الشعب في 24 يوليو ونادي الشعلة نهاية العام ذاته، وهما اللذان يحملان اسم ظفار في الوقت الحاضر بعد دمجهما.

شهد منزل عبدالله صالح حيدر انعقاد الجمعية العمومية الأولى لنادي الشعب، وتم خلالها اختيار الشيخ سالم بن مسلم عنوه الحمر رئيساً للنادي في الـ24 من يوليو بمنطقة صلالة الوسطى، وفي نهاية العام ذاته شهد منزل الشيخ حسن بن محسن اليافعي انعقاد الجمعية العمومية الأولى لنادي الشعلة ونُصّب خلالها الشيخ ناجي بن محسن اليافعي لرئاسة النادي بمنطقة الدهاريز.

في منتصف 1972م تسلّمت إدارة نادي الشعلة خطاباً من نظيرتها في نادي الشعب يتضمن مُقترحاً لدمج الناديين تحت مسمى نادي ظفار وهو ما تم قبوله بالفعل، لتبدأ حكاية مختلفة في الرياضة العمانية، وتُكتب تفاصيل قصة ناد أبى إلا أن يكون النجم الساطع في الماضي والحاضر، ومن كان يدري أن هذه الخطوة ستؤدي إلى ولادة زعيم الكرة العمانية في وقتنا الحالي.

الإدارة الأولى

شغل الشيخ سالم بن مسلم بن عنوه الحمر منصب الرئيس الأول في تاريخ نادي ظفار، وكان الشيخ عوض بن قاسم اليافعي نائباً له، فيما شغل عبدالقادر بن سالم الذهب منصب سكرتير النادي ومحمد بن عبدالمحسن الغساني أميناً للصندوق، فيما كان كل من سعادة حماد بن حمد الغافري ومعالي عبدالعزيز بن محمد الرواس ‬وسالم بن عوض النجار وسالم بن أحمد العجيلي وأحمد بن محمد النهدي وعبدالله بن عوض الصيغ وعبدالحكيم بن محمد الغساني وسالم بن رجب عبود أعضاءً في مجلس الإدارة.

ألقاب وإنجازات

لم ينتظر ظفار طويلاً ليلحق بقطار الإنجازات، وسلك الطريق المؤدي له بامتياز، حيث حقق لقبه الأول في كأس جلالة السلطان لكرة القدم موسم 1976م، لتتوالى بعدها التتويجات على مستوى المسابقة الغالية مواسم 1980م و1981م و1990م و1999م و2004م و2006م و2011م بواقع 8 ألقاب، أما على مستوى بطولة الدوري فيتصدر الزعيم قائمة الأكثر تتويجاً بواقع 11 لقباً، كان منها 3 في عقد الثمانينيات و5 في التسعينيات و4 في الألفية الجديدة وذلك مواسم 1981/1982 و1984/1985 و1988/1989 و1990/1991 و1992/1993 و1993/1994 و1998/1999 و2000/2001 و2004/2005 و2016/2017 و2018/2019، كما حقق 3 ألقاب على مستوى كأس السوبر مواسم 1999 و2000 و2017، والعديد من الألقاب على مستوى كأس الاتحاد العماني وكأس دوري محافظة ظفار، كما كان للزعيم حضور على مستوى المراحل السنية محلياً في عدة مناسبات، وخارجياً عبر بطولة مجلس التعاون لأندية الناشئين في أبو ظبي عام 1994م، والتي حصد لقبها.

السجل الحافل على المستوى المحلي للزعيم تبعته مشاركات عِدة في البطولات الخارجية، حيث شارك الفريق الأحمر في 9 نسخ من بطولة مجلس التعاون الخليجي للأندية الأبطال، وكان الإنجاز الأبرز هو الحصول على المركز الثاني في النسخة السادسة عام 1996م بتنظيم نادي الرفاع الشرقي البحريني، كما خاض غمار كأس العرب للأندية موسم 2008/2009م.

أما على المستوى القاري فسجل ظفار حضوره في 5 مناسبات مواسم 1991 و1996 و2004 و2007، حيث كانت المشاركة الأولى هي الأفضل بعدما نجح في الوصول إلى دور الثمانية.

نجوم لامعة

ظل ظفار عبر السنوات أحد الأعمدة الرئيسية التي تقوم عليها منتخباتنا الوطنية بجميع فئاتها إضافة للمناصب الإدارية والفنية في الاتحادات الرياضية والأندية، وكان ومازال يمثل مصدر رفد مهم للكوادر الوطنية من لاعبين ومدربين وإداريين، ويأتي في مقدمة القائمة اللاعبون الذين سطع نجمهم مع المنتخبات الوطنية أبرزهم يونس أمان ومطر عبدربه ورشيد جابر وعلي سالم الأبرك وخالد الرواس وحسن الأبرك ويوسف شعبان وهاني الضابط وحسين الحضري.

رقم ثابت

ظفار هو الرقم الثابت في المعادلة الكروية التي تطالها دائماً التعقيدات والعقبات، وبالرغم من الهزات الفنية التي يتعرض لها المارد الأحمر بين الحين والآخر، إلا أنه سرعان ما تستفيق جماهيره على مُنجز كروي أو موسم يكتب خلاله الزعيم أفضليته المعتادة ويخطف أحد ألقابه، مسيرة الزعيم ظلّت ظافرة منذ تأسيسه فسجل اسمه بقائمة المتوّجين في جميع العقود مؤكداً تفوقه على الجميع ومتربعاً على عرش الكرة العمانية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق