الريال يعاقب البايرن ويعود من ميونيخ بانتصار يقربه من النهائي الثالث تواليا

 

بات ريال مدريد الإسباني على مشارف التأهل لنهائي بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، عقب فوزه المثير 2 / 1 على مضيفه بايرن ميونخ الألماني في ذهاب الدور قبل النهائي للمسابقة القارية مساء الأربعاء.

ودفع بايرن ثمن سوء الحظ الذي عانى منه طوال المباراة، حيث كان الطرف الأفضل في معظم الفترات، رغم افتقاده خدمات نجميه أريين روبن وجيروم بواتينج، اللذين خرجا من ملعب المباراة للإصابة، بالإضافة لخوض اللقاء دون نجومه ديفيد ألابا و كينجسلي كومان وآرتورو فيدال بداعي الإصابة أيضا، لكن لاعبوه تسابقوا في إهدار الفرص السهلة أمام مرمى الريال بغرابة شديدة، ليمنح الفرصة للفريق الملكي للتغلب عليه للمباراة السادسة على التوالي في البطولة.

وتقدم بايرن بهدف حمل توقيع جوشوا كيميتش في الدقيقة 27، وتعادل الظهير الأيسر البرازيلي مارسيلو في الدقيقة 44 ،على عكس سير اللعب، ثم أضاف (البديل) ماركو أسينسيو الهدف الثاني للريال في الدقيقة 56.

وأصبح يكفي الريال، الذي يتطلع للاحتفاظ باللقب القاري للعام الثالث على التوالي، وتعزيز رقمه القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة برصيد 12 لقبا ، الخسارة بهدف نظيف في لقاء الإياب الذي سيقام بملعبه (سانتياجو برنابيو) يوم الثلاثاء القادم، للتأهل إلى المباراة النهائية.

في المقابل، بات يتعين على بايرن، الذي لم يحقق أي انتصار على الريال في البطولة منذ 17 أبريل عام 2012، للفوز بهدفين نظيفين على الأقل، أو بفارق هدف شريطة نجاحه في تسجيل ثلاثة أهداف، من أجل التأهل للنهائي والمحافظة على حلمه بتكرار الإنجاز الذي حققه عام 2013، عندما توج بالثلاثية التاريخية (دوري الأبطال والدوري الألماني وكأس ألمانيا) تحت قيادة مدربه الحالي يوب هاينكس.

يذكر أن الفائز من تلك المواجهة سوف يلتقي في النهائي، الذي سيقام يوم 26 مايو القادم بالعاصمة الأوكرانية كييف، مع الفائز من مواجهة الدور قبل النهائي الأخرى بين ليفربول الإنجليزي وروما الإيطالي.

وكان الفريق الإنجليزي فاز 5 / 2 في مباراة الذهاب ، التي جرت بملعبه أمس الثلاثاء، ليصبح المرشح الأوفر حظا للتأهل إلى نهائي أمجد الكؤوس الأوروبية.

بدأ الشوط الأول بسيطرة نسبية للفريق البافاري ولكن دون خطورة حقيقية على مرمى كيلور نافاس، باستثناء كرة عرضية أرسلها المهاجم الخطير روبرت ليفاندوفسكي داخل المنطقة أخطأها توماس مولر وهو في مواجهة المرمى.

وتأتي الدقيقة السابعة بخبر صادم ليوب هاينكس، مدرب البايرن، وهو إصابة الهولندي أرين روبن وخروجه ونزول لاعب الوسط الإسباني تياغو ألكانتارا بدلا منه.

ووضح تأثر بطل ألمانيا بإصابة النجم الهولندي، ليستغل الفريق الملكي هذا الأمر ويحكم قبضته على المباراة، ولكنه لم يشكل خطورة كبيرة على مرمى أصحاب الأرض سوى في لقطة وحيدة في الدقيقة 20 عندما غافل النجم كريستيانو رونالدو دفاع البايرن وتوغل داخل المنطقة ثم أرسل عرضية أرضية ولكن جيروم بواتينج تدخل في الموعد وأبعد الكرة لركنية.

و افتتح أصحاب الضيافة باب التسجيل في الدقيقة 28 بقدم الظهير الأيمن جوشوا كيميتش الذي استغل تمريرة بينية من الكولومبي خاميس رودريجيز ليتوغل داخل المنطقة ويسدد كرة قوية خدعت نافاس وسكنت الشباك.

وكان للهدف مفعول السحر على لاعبي الفريق البافاري الذين سيطروا على مجريات اللقاء وهددوا مرمى صاحب المقام الرفيع في البطولة (12 لقب) في عدة مرات، أبرزها في الدقيقة التالية مباشرة للهدف عبر ليفاندوفسكي الذي استغل خطأ من كاسيميرو ليخطف الكرة وينطلق حتى داخل المنطقة ولكن تدخل رافائيل فاران في الوقت المناسب أنقذ الموقف.

و وجد هاينكس نفسه في موقف لا يحسد عليه في الدقيقة 33 بعدما اضطر لإجراء تبديل ثاني بخروج بواتينج للإصابة في العضلة الضامة ونزول نيكلاس زوله.

وأهدر النجم الفرنسي فرانك ريبيري فرصة تعزيز التقدم في الدقيقة 34 عندما استلم هدية من ألكانتارا داخل المنطقة ولكنه استقبل الكرة بشكل سيء لتطول منه وتذهب لنافاس.

واستمرت خطورة أصحاب الأرض لاسيما في الكرات الثابتة وكاد ماتس هوملز أن يضيف هدف ثان في الدقيقة 41 عندما ارتقى بمفرده داخل المنطقة ولعب الكرة بقدمه ولكنها ذهبت فوق مرمى الريال بقليل.

وفي الدقيقة التالية تدخل قائد حامل اللقب سرخيو راموس بفدائية ليتصدى لتسديدة صاروخية من داخل المنطقة لمولر كانت في طريقها لشباك نافاس.

وقبل نهاية الشوط بدقيقة جاء العقاب من الريال الذي تمكن من تعديل الكفة بتسديدة يسارية أرضية بقدم مارسيلو لم يرها أحد إلا وهي تعانق الشباك.

ولكن كاد الرد أن يأتي سريعا من البايرن بعدما ارتقى ليفاندوفسكي فوق الجميع ولعب كرة رأسية وجدت نافاس في طريقها ليمسكها على مرتين.

وأطلق الحكم بعد ذلك صافرة نهاية الـ45 دقيقة الأولى بهدف في كل شبكة.

بدأ الشوط الثاني بنفس السيناريو ضغط قوي من جانب البايرن كاد أن يسفر عن هدف مع مطلع الشوط بعد أن مر ريبيري بمهارة كبيرة من كاسيميرو داخل المنطقة ولعب كرة أرضية كاد أن يحولها مولر في الشباك ولكن تدخل فاران في الوقت المناسب أنقذ الريال من هدف ثاني.

ومن خطأ فادح من رافينيا انطلق لوكاس فاسكيز في هجمة مرتدة سريعة من وسط الملعب ثم مرر كرة للبديل ماركو أسينسيو داخل المنطقة لم يجد الأخير أي صعوبة في إسكان الكرة داخل الشباك، معلنا عن هدف التقدم للميرينجي في الدقيقة 57.

حاول بطل ألمانيا تخطي صدمة الهدف الثاني وكاد أن يعدل الكفة في الدقيقة 59 بعدما وجد ريبيري نفسه داخل المنطقة في موقع خطير ليسدد كرة قوية تألق نافاس في التصدي لها.

واصل نافاس تألقه وتصدى لتسديدة أخرى قوية من ريبيري بعد الكرة الأولى بأربع دقائق.

وطالب لاعبو البايرن بركلة جزاء في الدقيقة 68 عندما كاد مولر أن يسكن الكرة في الشباك وهو على بعد أمتار من المرمى لولا تدخل راموس.

وقبل 14 دقيقة من النهاية كاد البديل الفرنسي كريم بنزيمة أن يقتل االلقاء بهدف ثالث إثر تسديدة قوية من داخل المنطقة تألق زفن أولريش في التصدي لها بقدمه.

وأهدر ليفانوفسكي فرصة لا تضيع قبل النهاية بدقيقتين عندما وجد نفسه في مواجهة نافاس ولكنه وضع الكرة بغرابة من فوقه خارج المرمى.

مرت الدقائق المتبقية وسط محاولات مستمرة للاعبي البايرن ولكن دون جدوى ليعلن الحكم عن نهاية اللقاء بفوز ثمين للريال.


توووفه

وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى