أزمة أوزيل.. المستشارة الألمانية تتدخل ووزير الداخلية يحاول الابتعاد

 

 

تحاول المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تهدئة الأجواء عقب الضجة التي أثارها قرار اعتزال لاعب كرة القدم الألماني الشهير مسعود أوزيل اللعب الدولي مع المنتخب الألماني.

وقالت متحدثة باسم الحكومة الألمانية اليوم الاثنين في برلين: “المستشارة الألمانية تقدر مسعود أوزيل للغاية. مسعود أوزيل لاعب رائع قدم الكثير من أجل المنتخب الوطني… مسعود أوزيل اتخذ الآن قرارا يتعين احترامه”.

وأضافت المتحدثة أن الرياضة تساهم كثيرا في الاندماج في ألمانيا، وقالت: “ألمانيا بلد منفتح على العالم واندماج الأفراد المنحدرين من أصول مهاجرة مهمة محورية للحكومة الألمانية”.

يذكر أن أوزيل أثار جدلا واسعا وموجة من الانتقادات عقب التقاطه صورة مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مايو الماضي. واتهم أوزيل وسائل إعلام ألمانية بإثارة “حملة دعائية يمينية” ضده.

وكان أوزيل أعلن مساء أمس اعتزاله اللعب دوليا مع منتخب ألمانيا، موجها اتهامات عنصرية غير مسبوقة ضد رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم راينهارد جريندل وقادة آخرين في الاتحاد.

وفي بيان نشره على عدة أجزاء أمس، كتب أوزيل المولود في ألمانيا والمنحدر من أصول تركية: “في نظر جريندل ومساعديه أنا ألماني عندما نكسب، لكني أصبح مهاجرا عندما نخسر… لا ينبغي بعد الآن السماح بعمل أفراد ذوي خلفيات عنصرية تمييزية في أكبر اتحاد كرة قدم في العالم، الذي يضم لاعبين منحدرين من عائلات ذات أصول مختلفة”.

وأبدت متحدثة باسم وزير الداخلية الألماني والمختص بالشؤون الرياضية هورست زيهوفر رد فعل متحفظ حيال الأمر، وقالت: “الوزير قال أكثر من مرة من قبل في شأن قضية أوزيل – الموضوع ليس جديدا- إنه لا يرغب في التدخل في هذه الشؤون الداخلية”.

—-

توووفه

وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى