بايرن ميونخ أمامه طريق صعب لتحقيق الثلاثية

(د ب أ)- توووفه

فاز فريق بايرن ميونخ بلقب الدوري الألماني لكرة القدم (بوندسليجا) وكأس ألمانيا، ولكن إذا أراد الفريق أن يحقق الثلاثية التاريخية التي نالها في 2013، عليه أن يتجاوز طريقا صعبا للتتويج بلقب دوري أبطال أوروبا.

وأوقعت القرعة التي أقيمت أمس الجمعة فريق بايرن ميونخ في مواجهة محتملة مع برشلونة الإسباني أو نابولي الإيطالي في دور الثمانية، ومواجهة محتملة مع مانشستر سيتي، الذي يدربه جوزيب جوارديولا، مدرب بايرن السابق، في الدور قبل النهائي، أو ربما ريال مدريد أو يوفنتوس.

ولكن في البداية، يتعين على بايرن أن يصل لنهائي البطولة التي تنطلق في لشبونة بداية من 12 آب/أغسطس المقبل من خلال عبور مباراة الإياب لدور الـ 16أمام تشيلسي، ورغم أن الفريق فاز ذهابا (3-0) إلا أنه لا يوجد أحد يضمن تأهل الفريق للدور التالي.

وقال حسن صالح حميديتش، المدير الرياضي لبايرن: “اعتقد أننا جميعا سنركز بشكل جيد على مهمتنا التالية، وهي تشيلسي”.

وأضاف: “هذا هو العائق الذي علينا أن نزيله، بعدها فقط سنتعامل مع الفرق التي سنواجهها”.

وفرض الموسم الذي تأثر بقوة جراء جائحة كورونا، متغيرات جديدة للمنافسة المتوازنة بدقة لأندية النخبة الأوروبية.

وكان بايرن، الذي بثت فيه قيادة قيادة هانسي فليك المدير الفني، حياة جديدة، قدم أداء جيدا ليتوج بالثنائية المحلية، ولكنه يواجه تشيلسي في ميونخ يوم 8 آب/أغسطس وولم يخض أي مباراة منذ تغلبه على باير ليفركوزن في نهائي كأس ألمانيا في الرابع من تموز/يوليو.

والسؤال: هل ستكون الراحة في مصلحة الفريق أم لا؟ بالتأكيد ينبغي أن تكون الأقدام نشيطة ولكنها ستفتقد حساسية المباريات، على الأقل في المواقف الرسمية.

وعلى النقيض تماما، من الممكن أن يكون منافسي بايرن المحتملين في البرتغال من إسبانيا وإنجلترا وإيطاليا أكثر حدة، ولكن من الممكن أن يعانوا أكثر من الإرهاق الذهني في نهاية موسم طويل.

وقال قائد بايرن ميونخ: “مسألة تقييم المنافسين المحتملين في دوري أبطال أوروبا لا تخطر على بالي في هذه اللحظة، فلا يزال أمامنا مباراة الإياب في دور الستة عشر أمام تشيلسي”.

وأضاف: “نفكر في كل مباراة بشكل منفصل، وقد أفادنا ذلك كثيرا هذا الموسم. إذا وصلنا لدور الثمانية، سيكون علينا التركيز على الفائز من مباراة نابولي وبرشلونة”.

وفي هذه المواجهة، يتوجه نابولي إلى إسبانيا بعد أن انتهت مباراة الذهاب في إيطاليا بالتعادل (1-1)، ولكن برشلونة بعيد تماما عن المستويات التي قدمها في السنوات الأخيرة. وإذا استعاد مستواه، ستتكرر مواجهتي الدور قبل النهائي في نسختي 2013 و2015.

وإذا فاز بايرن، كما حدث قبل سبع سنوات، سينتظر الفريق ما إذا كان بإمكان الريال أن يقلب تأخره في مباراة الذهاب أمام مانشستر سيتي ليصعد لدور الثمانية، علما بأن يوفنتوس متأخر أمام ليون في دور الستة عشر.

ويمكن أن يصاب الفريق الفرنسي بما أصيب به بايرن، بعدما تم إلغاء الدوري الفرنسي بسبب الوباء العالمي.

ولكن هذه مشكلة تؤجل لوقت لاحق، على الأقل في العلن.

وقال توماس مولر :”لسنا في لشبونة الآن، ولم نصعد لنواجه برشلونة أو نابولي بعد. أفضل أن اجعل الآخرين يعدون خططهم المستقبلية”.

وبافتراض أن الفريق تأهل للعب في لشبونة، سيخوض بايرن مباراته في دور الثمانية يوم 14 آب/أغسطس، على أن تقام مباراة الدور قبل النهائي بعدها بخمس أيام. وإذا نجح الفريق، فسيحصل على فترة قصيرة للراحة قبل خوض المباراة النهائية يوم 23 آب/أغسطس على ملعب النور التابع لفريق بنفيكا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق